جريدة “المغربية المستقلة” تجري حوار مع الفاعلة الجمعوية والباحثة في السياسات الدولية “حفيظة بوعولتين” بجهة كلميم وادنون

المغربية المستقلة: أجرى اللقاء الصحفي لحسن الزردى

نظرا لتواضعها وابتسامتها والصراحة المعروفة عنها قبلت دعوتنا للحوار معها فنترككم للاضطلاع على مادار بيننا وبينها من تساؤلات وايجابات
كان لجريدة ” المغربية المستقلة ” الالكترونية لقاء خاص مع الفاعلة الجمعوية الوادنونية والباحثة السياسية “حفيظة بوعولتين ”، حيث أجابت بعفوية عن خمسة أسئلة …؟؟

/س1/ : أولا مرحبا بك معنا في هذا  الحوار ، الذي نسعى من خلاله الى تقريبك للقراء فمن تكون حفيظة بوعولتين ؟

/ج/: مرحبا، معكم حفيضة بوعولتين من مواليد مدينة كلميم خريجة جامعه محمد الخامس السويسي_كلية سلا- حاصلة على شهادة الماستر تخصص الدراسات الدولية و الدبلوماسية. ورئيسة المرصد الجهوي لمحاربة العنف ضد النساء -جهة كلميم وادنون-
/س2/ هلا تفضلتم بالحديث لنا عن المرصد الجهوي لمحاربة العنف ضد النساء -جهة كلميم وادنون- :  فكرة التأسيس، الأنشطة والأهداف ؟
و كيف تنظرين الى واقع العمل الجمعوي النسوي بالجهة؟

/ج/: المرصد الجهوي لمحاربة العنف ضد النساء فكرة التأسيس لم تأتي من فراغ بل هي تراكم لمجموعة من السنوات داخل العمل الجمعوي على الصعيد الوطني ،إذ نحرص على توظيف هذه التجربة داخل جهتنا الحبيبة من خلال التأكيد على عمل الخير وتقديم المساعدة للنساء ضحايا العنف.
المكتب المسير للمرصد هن نساء أكاديميات و رائدات في العمل الجمعوي مختلف أقاليم جهة كلميم وادنون.
ومن أهداف المرصد الجهوي لمحاربة العنف ضد النساء نذكر:
*التواصل والتنسيق مع جمعيات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال.
*رصد الإكراهات والمعيقات المرتبطة بعمليات التكفل بالنساء ضحايا العنف.
* التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة بمختلف الأقاليم وربوع الجهة .
أما بالنسبة لواقع العمل الجمعوي النسوي بالجهة هو لايزال ضعيفا وتقليديا بالمقارنة مع باقي جهات المملكة بحيث أن العمل الجمعوي النسوي بجهتنا ينحصر في التعاونيات وهذا ليس تقليلا من شأن الجمعويات داخل التعونيات لكن العمل الجمعوي الآن هو في تقدم إلى الريادة فالأعمال الإجتماعية ويجب مواكبة هذا التقدم خصوصا ان جهة كلميم وادنون هي غنية بكفاءات نسائية عالية في جميع المجالات

/س3/ أحد المتتبعين يسأل هل من خطط مستقبلية أو إستراتيجيات من أجل النهوض بدور المرأة الوادنونية ومشاركتها في العمل الجمعوي في مختلف المجالات وخصوصا مع سوق الشغل؟؟؟؟
/ج/: ضرورة وعي المرأة بأهمية العمل الجمعوي تعتبر من الأولويات الملحة من أجل بلورة ممارسة نسائية تتجاوز التهميش الذي تعرفه قضايا المرأة والإلتحام بواقع النساء ومشاكلهن، من اجل إشراكهن في نقاش ذلك الواقع واقتراح أساليب تجاوزه وتغييره، من هنا يمكن القول أن الحرص على التمكين المعرفي الإجتماعي الإقتصادي والسياسية لنساء الجهة هو من الخطط الأولية للمرصد الجهوي لمحاربة العنف ضد النساء، من أجل واقع افضل للنساء الوادنونيات في جميع المجالات بما فيها سوق الشغل

/س 4/ نترك العمل الجمعوي جانبا وسوف نذهب معك الى العمل السياسي .
حيث زعموا انك دخلتي غمار الانتخابات الاخيرة عن حزب الأصالة والمعاصرة بجهة كلميم وادنون هل لنا أن نعرف حيثيات هذه التجربة ؟
/ج/: بالنسبة لي كانت ناجحة لأنها اول مشاركة في الانتخابات إكتسبت تجربة مهمة خصوصا انها كانت داخل حزب قوي بالجهة حيث حصلنا على المرتبة الأولى، وكنت سعيدة للعمل الى جانب مناضلات ومناضلي حزب الأصالة المعاصرة بتشجيع من المرحوم بإذن الله عبد الوهاب بلفقيه المنسق الجهوي للحزب في تلك الفترة،
وهنا نستحضر ضرورة التمكين السياسي للمرأة خصوصا داخل جهة كلميم وادنون لانه وللأسف المرأة الوادنونية داخل المجالس المنتخبة اليوم فقط لأتأثيث المشهد السياسي لاغير الا قلة قليلة جدا
/ 5س / : في إطار كلمة مفتوحة ، ماذا تود ”حفيظة بوعلتين ” القول للقراء ؟
/ ج / : أشكر الجريدة الإلكترونية ” المغربية المستقلة  ” على هذا اﻹهتمام ، وأتمنى لكم مسيرة إعلامية موفقة لإيصال الرسالة النبيلة للصحافة في خدمة المجتمع والدفاع عن قضاياه وتنوير الرأي العام.

Loading...