التفاوض ذهنية قبل أن يكون تقنية

المغربية المستقلة  : بقلم عبد اللطيف الباز

اذا كنت في جلسة تفاوض في قضية اساسية و مستمرة في الزمن (مادة أولية أساسية ، كفاءة بشرية عالية ، شراكة تجارية هامة ) فخرجت منها وقد حققت ماتريد و خرج الطرف الآخر متحسرا لم يحصل على ماكان يريد . فاعلم انك قد ربحت الصفقة لكنك خسرت العلاقة.
اي انك ربحت الحاضر وخسرت المستقبل.

اذا اعتبرنا أن المفاوضات هي موازين قوى و اذا كانت موازين القوى تتقلب باستمرار فإن الطرف الآخر سينتقم في أول فرصة قادمة.

بينما اذا حرصت منذ البداية على مصلحة الطرف الآخر بنفس حرصك على مصلحتك الشخصية فإنك قد ضمنت مصلحتك انت شخصيا على المدى البعيد.

اذا تحققت مصلحة الطرفين فإن احتمال استمرار العلاقة كبير .

أن المكاسب المتراكمة من العلاقات المستمرة و المستقرة أعظم من المحاصيل الناتجة عن الصفقات الخاطفة و الظرفية.

تنبيه :

لكن هذا المنطق ينبغي أن تضبطه مع الطرف الآخر منذ البداية قبل الدخول في التفاوض حتى تكون القناعة مشتركة و اللغة واحدة و الحرص على المصلحة المشتركة متبادلا بين الطرفين.

مرة أخرى التفاوض ذهنية قبل أن يكون تقنية .

Loading...