كتاب الرأي : الإرهاب لا دين له


المغربية المستقلة : بقلم نورالدين بوقسيم

نكررها للمره الألف بأن الإرهاب لادين له ؛ فقتل النفس لايمكن إلصاقه بدين معين حتى لو فعله الإرهابي بعد تصور معين وبمرجعية دينية معينة لأن فهمه خاطئ وتفسيره ليس إلا تبرير لفعلة شنيعة أدت إلى مقتل أبرياء لا ذنب لهم سوى تأدية مشاعر معتقداتهم يودون أن تمر بسلام دون المس بحرية أي شخص .
الهجوم الإرهابي على مسجد في نيوزيلاندا أدى إلى مقتل المصلين الآمنين عمل مدان وشنيع خلفيته متطرفة إرهابية أدانها العالم ولكنهم لم يلصقو التهمة بالمسيحية كما يفعلون عندما يقوم بالجريمة( مسلم ) ولم يدع مثقفوهم بغلق الكنائس أو فرض الرقابة عليها و تأطير تكوين البابوات ، ولم يخرج عصيدهم ليضرب في فقرات معينة من الإنجيل ويدينها ويعتبرها تدعو لكراهية باقي المتدينين من غير المسيحيين.
في هذه الأحداث يُلجم لسان مثقفينا ولا يظهرو في الإعلام للدلو بدلوهم في هذا العمل الإرهابي ولم يخرجوا في مسيرات ولم يشعلوا الشموع ترحما .
إنه الكيل بمكيالين وحب التقرب إلى الغرب بالنفاق والثقافة المزيفة و الحرية ذات الإتجاه الواحد ، لكننا من هذا المنبر ندين هذه الجريمة الإرهابية ونقدم أحر التعازي لأهالي القتلى ونحسبهم عند الله شهداء كما نسأل الله الشفاء للجرحى .
إننا ندين صمت (مثقفينا) وهو صمت إن دل على شيء فإنما يدل على خبث دفين لا يمث للثقافة بصلة لأن الثقافة موقف وهنا ظهر لنا جليا موقفكم فقفا نبكي من ذكرى أبرياء قُتلوا بدم بارد وبعد إصرار وترصد.
اللهم ارحمهم.

Loading...