إمام مسجد تاشفشاقت يستغيث فهل من منقذ+ فيديو

المغربية المستقلة  : متابعة عزيز احنو

احتد الصراع بين مؤيدين لإمام مسجد تاشفشاقت بجماعة الحمام عمالة اقليم خنيفرة ، ومعارضين لاستكمال الإمام عمله بالمسجد ، وقد عارض بعض المواطنين آخرين من دخول المسجد لصلاة لجمعتين متتاليتين ،حيث طالب المعارضون برحيل الإمام الذي اكد أنه ضد استغلال مداخيل المسجد ، وان ذلك يتطلب تدخل السلطات المعنية لوضع حد لهذا الصراع القائم ، من جهتهم أكد مقدمين المسجد على أن الإمام لا يصلح دون الإدلاء بأي مبرر واضح ، وحسب تصريح لإمام المسجد ، فقد أكد على أنه يقدم النصح للقائمين بالدوار على المسجد بعدم التصرف بمداخيل الأرض الموقوفة للمسجد ،بل تصريفها فيما يخص إصلاح المسجد ومساعدة المحتاجين وأداء واجب الإمام ، غير أن على ما يبدو أن الصراع محتدم بين الطرفين ليبلغ مداه بلوغ النيابة العامة عبر شكايات من كلا الطرفين ،خاصة أن الإمام وزوجته يتعرضون لمضايقات من طرف اجانب محرضين للهجوم على حرمة المسجد و منزل الفقيه ،وكذا رمي الزوجة بالكلام الساقط لإجباره على المغادرة ،وفسح المجال لمجموعة من المتربصين بالكعكعة .
هذا ورغم تدخل السلطات المحلية في شخص القائد و المندوب الإقليمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بخنيفرة ، إلا أن الجميع متشبث بموقفه ،
وحتى حدود كتابة هذه الأسطر فإن الإمام يطالب بمستحقاته لمغادرة المسجد مع احترام قرارات المندوبية الإقليمية لوزارة الأوقاف وقرارات الوزير التوفيق، الذي من المفروض أن تؤدى فيه الصلاة و التضرع إلى الله ، وتقديم النصح زالوموعظة .
جدير بالذكر أن المذكرة رقم 78، بتاريخ 8 ابريل 2021 حول مغادرة القيمين الدينيين للمساجد دون إشعار ، وحيث أن تكليف الأئمة والقيمين الدينيين أو إنهاء تكليفهم ، اختصاص حصري لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ، وليس من اختصاص أي جهة أخرى بما في ذلك جماعة المسجد .فقد بات لزاما على الوزارة الوصية التدخل عبر مالمندوب الإقليمي لتوضيح الأمور وايجاد حلول واقعية لفض النزاع.

 

مذكرة السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية للمناديب الإقليميين للوزارة كانت واضحة بهذا الخصوص ، وبه يتعين على الوزارة التدخل لإنهاء تكليف الإمام أو الأمر باستكمال عمله داخل المسجد ، ومهما يكن فمن واجب السلطة المحلية التدخل لحماية ممتلكات و كرامة الإمام الذي وضع بين سندان القانون ومطرقة بعض المتربصين بمداخيل بيت الله خاصة الأرض الموقوفة للمسجد ..

Loading...