بلاغ إخباري….الرباط : اجتماع المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للشغل

المغربية المستقلة  : 

اجتمع المكتب الوطني  لعاملي الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة النقابة الأكثر تمثيلية و المنضوية تحت لواء المنظمة الديمقراطية للشغل ، يوم الثلاثاء 11 يناير 2022  عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، من أجل مناقشة الاوضاع المزرية و الكارثية التي أصبح يعيشها المستخدمين بالشركة ، وقد مر اللقاء في جو من المسؤولية ، حيث عبر المكتب الوطني عن تدمره على سياسة صم الأذان من أجل تحسين الوضعية المادية والمهنية لعموم الإعلاميين و الإعلاميات ،  و ذلك عبر حوار جدي ومثمر مع النقابة الأكثر تمثيلية  التي اسفرت عنها الانتخابات الأخيرة ، ففي إطار استمرار التجاهل و عدم تجاوب الرئاسة بفتح الحوار القطاعي وعدم تنفيذ زيادات الحوارات الاجتماعية السابقة و تنفيذ كل قرارات الاقتطاع التي خلفت  تراجعا خطيرا في الأجور و المكتسبات ، و لكل ما سبق  قرر المكتب الوطني تسطير برنامج نضالي الذي جاء على الشكل التالي :

يثمن ما وصل إليه المكتب الوطني و المكاتب الجهوية التابعة للمنظمة الديمقراطية للشغل من قرارات لاستكمال برنامجهم النضالي الذي ابتدأ بوقفة الكرامة يوم 07 دجنبر 2021 .

تنديده الشديد حول الغياب التام للحوار الاجتماعي و تجميد التمثيليات المهنية المنصوص عليها في تشريعات الشغل .

مطالبته بالزيادة الفورية في أجور المستخدمين دون انتظار او تماطل ، حتى تتجسد العدالة الاجرية و ليتم تدارك كل الحوارات السابقة التي لم تفعل على المستخدمين بSNRT

تفعيل منحة الأخطار المهنية على جميع العاملين من صحفيين و تقنيين و محافظين ، نظرا لاشتغالهم تحت الاشعاعات و لم يشملهم الحجر الصحي و كانوا في الصفوف الأمامية ، و جائحة كورونا جاءت  لتؤكد احقيتهم من منحة الأخطار المهنية .

تنظيم وقفة احتجاجية أمام الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة يوم الخميس 20 يناير 2022  ابتداء من الساعة 11 صباحا  .ضدا على عدم تحسين الوضعية المادية والمعنوية والزيادة في أجور المستخدمين والتماطل والغموض في  تفعيل الحوار مع النقابة الأكثر تمثيلية .

مع  ” حمل الشارة الحمراء ”   بجميع المحطات الجهوية تزامنا مع الوقفة الاحتجاجية بالمركزية . وستتلوها وقفات احتجاجية  بشكل دوري ؛ اعتصامات ؛ ندوة صحفية  مع طرح أسئلة في البرلمان ).

في الأخير يدعو المكتب الوطني ODT، كافة المستخدمين للالتفاف حول نقابتهم العتيدة المنظمة الديمقراطية للإذاعة و التلفزة  من أجل تحقيق كل انتظاراتهم و مطالبهم المشروعة .
” من لا قوة له لا حقوق له ومن لا حقوق له لا كرامة له ، وما ضاع حق وراءه مطالب”.

Loading...