واخيرا قضية امي كبورة تطوى وتعود الى مدينتها أسفي… من أكادير الى آسفي

واخيرا قضية امي كبورة تطوى وتعود الى مدينتها أسفي..
من أكادير الى آسفي
المغربية المستقلة :عبد الرزاق كارون

بتظافر جهود الصحافة والمجتمع المدني والحقوقي لكل من مدينتي اسفي واكادير قضية امي كبورة التي اسالت مداد عدة منابر اعلامية لما اكتستها قضيتها من بعد اجتماعي صرف وبعد التدخل الاولي مابين جمعية الانبعاث لمتقاعدي وارامل الأمن الوطني باكادير في شخص ابن اسفي البار والمقيم بمدينة اكادير السيد الحاج رزقي وجمعية الوسيط للأسرة والطفولة باسفي في شخص رئيستها السيدة سعيدة ،وكما كنا كأول هيئة اعلامية سباقة لنشر وطرح هده القضية ،وبعد لم جمع عائلة امي كبورة بعد لقائها بابنتها وقدوم اهلها من اسفي الى أكادير ،ووقوف الكل على حالتها الصحية المتدهورة كما هو مبين في الصور فكيف يعقل ونحن نعيش في دولة القانون والمحبة وهده الحالة الانسانية تتعرض للاهمال داخل مستشفى الحسن الثاني باكادير بحيث وقف جل المتدخلين في قضية امي كبورة على عدة خروقات واهانة من طرف احد المسؤولين بالقسم الذي كانت تعالج فيه امي كبورة ،كانت تنام بدون غطاء وتتعرض للاهانة وعدم العلاج حتى اصبحت حالتها تدعوا للقلق لولا تدخل جهات حقوقية وجمعوية من اجل نقلها صوب المستشفى العسكري بانزكان وهناك مغرب آخر استقبال في احسن الضروف عناية مستمرة .

فشكرا من هدا المنبر لادارة واطر المستشفى العسكري لانزكان وقيادة الدرك الملكي بانزكان والشكر الموصول للاخوة في المكتب الجعوي للمنظمة الوطنية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد سوس ماسة درعة من خلال السيد عبيل عبد الرحيم كرئيس للمكتب والسيد محمد احفير نائبا عنه والسيد عبد المجيد السوفري إعلامي وعضو المركز المغربي لحقوق الانسان الذي تحمل عناء السفر من اسفي الى أكادير والسيدة التاملي فاطمة رئيسة جمعية الأمل النسائية لايت ملول والسيدة ناجية الراضي عن جمعية الانبعاث لموظفي وارامل الامن الوطني باكادير ،هدا العمل الخيري الانساني كان متوج باستقدام سيارة الاسعاف من اسفي لنقل امي كبورة لمدينتها من اجل استكمال علاجها. وخلاصة القول وكلمة موجهة من هدا المنبر لمسؤولي مستشفى الحسن الثاني باكادير اين الضمير الانساني اين هي الروح الوطنية يااصحاب العقول المتحجرة رغم اهانتكم لامرأة لاحولة ولا قوة بها واهانة كل الجمعويين والحقوقيين همهم الوحيد عمل انساني لان امي كبورة اصبحت من هدا اليوم ام جل المغاربة امي كبورة ترمز للام المغربية المكافحة من اجل لقمة عيش ولكن لم تنصف في حياتها وانتم يااصحاب القلوب المتحجرة الزمان يدور ولكم امهات ايها الممرض الممتاز فالمهنة النبيلة بعيدة كل البعد عن ادبياتك المتعفنة. يدنا في يد من اجل عمل الخير عمل انساني لكل امهاتنا وابائنا.

Loading...