لحسن انير يعزز الاغنية الامازيغية بعمل فني جديد “صافي شونجي”

المغربية المستقلة : بهيجة حيلات

أصدر الفنان لحسن أنير عملا فنيا جديدا عبارة عن فيديو كليب جديد حمل عنوان “صافي شونجي SAFI CHANGEZ” عبر قناته في اليوتوب، يوم امس الجمعة 22 فبراير 2019، وهو العمل الذي اعادة الى الساحة الفنية بقوة بعدما لقي تجاوبا كبيرا من لدن جمهوره حيث تجاوزت عدد المشاهدات اكثر من 125 ألف مشاهدة في عضون ساعات قليلة من اطلاقه.
ويأتي هذا العمل الفني بعد عدول الفنان أنير عن قرار الاعتزال الذي كان يعتزم اتخاذه وذلك بعد الحاح كبير، من أصدقائه والمقربين له، وجمهوره الوفي.

وقد أثنى الجمهور على فيديو كليب “صافي شونجي SAFI CHANGEZ” ، الذي جاء في قالب فني جديد يمزج بين اللحن السجي والبساطة والسلاسة في الكلمات.
ويتناول أنير في أغنيته الجديدة موضوع الخيانة بين الجنسين، وتأثيرها على الحب كقيمة انسانية سامية. وأكد أنير أن انتاجه الجديد يعالج قضية شائكة، التهب بنيرانها عدد من الشباب المتزوجين والمقبلين على الزواج، حيث تسعى أغلب الفتيات خوض غمار التجارب في فترة الخطوبة، مما يجعلها فريسة الانحلال والانحراف، كما ساهم أيضا في التشتت الأسري وإستفحال ظاهرة الطلاق المتزايدة بشكل مخيف. لما لذلك من أثر سلبي على تربية الناشئة ورجال المستقبل ونسائه، من خلال تزايد ظاهرة أطفال الشوارع ضحايا التدهور العاطفي وأزمة الوفاء وعدم قدرة تحمل المسؤولية من بعض الشباب والشابات.
لا تقتصر دلالة التغيير التي يحملها عنوان الأغنية الجديدة للفنان أنير على الكلمات والنمط الغنائي فحسب، بل تعداه ليشمل حياته الشخصية والصحية، وذلك بعد دخوله في تحد حقيقي مع ذاته من كل النواحي، فبعد أن كان يعاني من الوزن الزائد أصبح اليوم يتمتع بوزن صحي وبصحة جيدة، في ظرف وجيز، بفضل التداريب المكثفة واتباع حمية غذائية واتباع نصائح مدربه الشخصي عبدالله بوشواري، ودون اللجوء الى أي منتوج معين.
وبعدما اعتمد في أعماله السابقة على الشعراء في كتابة كلمات اغانيه، قرر أنير اليوم كتابة كلماته وفق نمط موسيقي أعتبره فريدا في الساحة الفنية الأمازيغية المغربية، ولذلك فالعنوان(changez )، يحمل دلالات كبيرة أغلبها لها علاقة بمعيشه اليومي، وفضل تسجيل هذه الأغنية بثلاث لغات وهي الأمازيغية والعربية والفرنسية، كما كان للفنان رضوان على الله لمسته الفنية في التوزيع الموسيقي، ويعود العزف للفنان عبد اللطيف الخطابي.
فيديو كليب “صافي شونجي” الذي تكلف بإخراجه المخرج الشاب رشيد أعنطري، والذي اعتمد فيه على تقنيات جديدة في التصوير والمونتاج والعمل وفق معايير الإخراج السينمائي FICTION لما له من قوة في التأثير والتشويق كما أن التصوير وزواياه كانت غنية ومتنوعة وذلك وفق تقطيع تقني دقيق DECOUPAGE TECHNIQUEقبلي ومتعدد في عدد من اللقطات، كما أن أماكن التصوير ثم اختيارها وفق جماليتها ورمزيتها واختيارات الأغنية بالإضافة إلى عمق مجالها له نصيب أوفر في اختيار هذه الأماكن.
وشارك في تشخيص هذا الفيديو كليب كل من الفنانة الشابة الصاعدة غزلان المباركي وفرقة الرقص ” بانك بانك فاميلي ” وآخرون…
واعتمد أيضا في تصوير هذا الفيديو على طاقم تقني شاب من أبناء هذه المدينة كل في مجال تخصصه، كان لمحمد الصيلي لمسته الفنية في الديكور، حيث تكلف كريم نايت بيهي بالريجيسور العام والتواصل، والماكياج لأسماء بلعزيز، واللباس لخديجة باعلي، والتصوير بكاميرا الدرون عزيز بويسوفير، تصحيح الألوان عزيز الشلح وتصوير الكواليس لعزيز أصياد الإضاءة تعود لرشيد أملوك ، كما تكلف السيد الحسين أسرارفي بالإيواء والتغذية.
ويرى الجميع أن الساحة الفنية الأمازيغية تحتاج الى ثورة في الموجة الفنية الشبابية لمواكبة العصر في مجال الموسيقى والصورة لتصبح لها مكانة في الساحة الفنية العالمية.

Loading...