خنيفرة – فلاحي إزظوظن وأيت اسماعيل يشتكون تجاوزات رئيس مركز تنمية الموارد الغابوية بلقباب

زاويةايت اسحاق اقليم بني ملال :

المغربية المستقلة : متابعة ابراهيم مهدوب

وقعت ساكنة إزظوظن وأيت اسماعيل عريضة تتضمن توقيعات 200 فلاح بالجماعة الترابية أيت إسحاق بخنيفرة ، للتنديد بتجاوزات رئيس مركز تنمية الموارد الغابوية بمنطقة لقباب ، حيث عبر الحاضرون باللقاء الذي نظمته الساكنة المحلية اليوم عن الظلم والجور الذي لحقهم من هذا المسؤول الغابوي الذي قام بالتواطؤ الكامل مع جمعية تينمورس للقنص من أجل إنشاء محمية للقنص بأراضي الفلاحين المتضررين بالمنطقة بأراضيهم الفلاحية الخاصة بهم والتي توارثوها عن أجدادهم ،

وكذا الطريقة الإنتقامية التي مارسها هذا المسؤول في حق أحد الفلاحين من أبناء المنطقة حيث قام بنزع وثيقة رسمية خاصة به عند تقديم طلب إحاشة خاصة ومؤدى عندها لدى السلطات الغابوية، والذي أصبح بين مطرقة القوانين وسندان تملك سلاح .
كما أن تعاونيات صيد السمك لم تسلم من تجاوزاته حيث يعمد إلى التدخل في شؤونها الخاصة وتفتيش المارة حتى الذين يتنقلون فوق ظهور الدواب لمراقبة الصيد واستفزاز النساء . كما أن منتجي الخروب من الفلاحين الصغار لم يسلموا من قهر هذا الشخص حيث يعمد إلى حرمانهم من رخصة تنقيل المنتوج ، حسب الشهادات التي تقدم بها الفلاحون اليوم باللقاء .
هذا وسوف تلجأ الساكنة إلى الدوائر المختصة لتقديم العريضة الموقعة كعامل الإقليم والمدير الإقليمي والجهوي للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ، والمدير الإقليمي للفلاحةًوالصيد البحري والمياه والغابات والتنمية القروية .

ولازالت الساكنة تتساءل هل المندوبية السامية للمياه والغابات في شخص مسؤوليها انشأت لإستغلال أراضي الفلاحين الصغار عبر سن قوانين وتشريعات مستمدة عن ظهائر إستعمارية ؟ وهل تمكن الفلاحون من حقوقهم الخاصة بهم في حفظ الملكية الخاصة ؟ أم أن بنود أسمى فانون بالدولة ما هي إلا حبر على ورق.
ولازال الفلاحون متوجسون من انتقامات هذا المسؤول الذي مكنته الدولة من زي رسمي وسلطات لقهر البسطاء .

عريضة ” ساكنة إزظوظن وأيت اسماعيل “
Loading...