كتاب الرأي : التنين الأسيوي

التنين الأسيوي

المغربية المستقلة : نورالدين بوقسيم

إلى عقود خلت كانت آسيا تشبه إفريقيا كثيرا من حيث الحروب والمجاعة وسيادة الدكتاتورية إلإنقلابات في كل وقت وحين لاكن وبفضل سواعد وعقول ابنائها صارت تنافس اعتى إقتصادات الدول عالميا وتتصدر جميع مؤشرات التنمية حتى اصبح يضرب بها المثل ويحسب لها ألف حساب من الدول العضمى وصارت تستشار في اتخاذ القرارات الإقتصادية على الصعيد العالمي،
فإذا كانت النية والعزيمة لذا القائد وتماشت معها عزيمة الشعب فالوصول إلى المبتغى يكون سهل المنال رغم التضحية الأولية ببعض الأساسيات كما قال زعيم كوريا الجنوبية سابقا (ما فائدة الديمقراطية لأفواه جائعة) .
من هذا المنطلق بدأ بناء بلده وإهتم بالتصنيع التقيل كالفولاذ وبناء السفن ثم حارب التضخم وأهتم بسواعد وعقول أبناء البلد ودعم التعليم وشجع الإبتكار والإختراع ودافع عن الشركات الكبرى ورواد الأعمال الذين يخلقون الثروة وفرص العمل وخفض الضرائب وكافئ المتفوقين من الشركات ليصبح كل ماتحتاجه البلاد يصنع محليا حتي السلاح ،دون أن ينسى البنية التحتية المواكبة والمواصلات اللازمة ابلوغ أسواق جديدة وربط الأسواق المحلية بعضها ببعض ليعلو في سلم التنمية وتصبح الشركات الكورية في كل الأسواق وحاضرة في كل المجالات ليطبق مقولته المشهورة:( قوة الدولة من قوة الشركات) لذا نجد سامسونج وهيونداي و LG في كل منزل بالعالم .
هم يشبهوننا في ماضيهم لإتكالهم على المعونة الأمريكيةوالحماية الغربية ولا نشبههم في حاضرهم لأنهم آثرو الإعتماد على النفس وعدم الإتكال على الغير .
والله المستعان.

Loading...