مذكرة تفاهم بين مجلس النواب ومجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية

المغربيةالمستقلة : السعدية لهنود

قام السيد راشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب، يومه الاثنين فاتح غشت 2022، بمقر المجلس،بإجراء مباحثات مع السيد عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، رئيس مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية، والذي يقوم حاليا بزيارة رسمية للمملكة على رأس وفد هام.
شيد الجانبان بالعلاقات المتميزة التي تجمع المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية، والتي ترتكز على الاحترام المتبادل والأخوة الصادقة، وقوة الروابط المتينة التي تجمع جلالة الملك محمد السادس وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، خلال اللقاء الذي حضره سفير المملكة السعودية بالرباط.
وأكد كل من السيد راشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب والسيد عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، رئيس مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية على الدعم المطلق للأمن والاستقرار والوحدة الترابية بالبلدين، وأعربا عن الحرص المشترك على تعزيز مسار التعاون والتشاور بين المؤسستين التشريعيتين.
وتم التوقيع على مذكرة للتفاهم بين المجلسين، هي بمثابة إطار للتعاون والتفاعل المستمر بينهما. وتشير المذكرة التي تدخل حيز التنفيذ من تاريخ توقيعها إلى وضع آلية للتبادل السنوي للزيارات بين الرئيسين، وتشجيع تبادل الوفود البرلمانية وإنشاء مجموعات عمل بين الطرفين وتوطيد العلاقات بين أعضائها مع العمل على القضايا والجوانب البرلمانية ذات الاهتمام المشترك مع اقتراح آليات لتبادل الخبرات والدراسات البرلمانية.

بالإضافة إلى ذلك، تطرقت المذكرة إلى أهمية التواصل ومد الجسور الدائمة بين المجلسين بتكثيف وتطوير التعاون الثنائي وتبادل وجهات النظر والتنسيق والحوار المنتظم على المستوى الرئاسي والأمانة العامة ومجموعات العمل المحدثة بينهما، وكذا في المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية من أجل تعزيز مصالح البلدين.
وقد استعرضت المذكرة مجالات التعاون والحوار المنتظم والتي هي موضوع اهتمام البرلمانيين في البلدين، من قبيل الشؤون الأمنية ومكافحة الإرهاب والتطرف والتطورات الجيو-استراتيجية، والثقافية والاقتصادية والاستثمارية والتجارية والأمن الغذائي والتغيرات المناخية والتنموية، وفي الشأن الديني وحقوق الإنسان والبحث العلمي والتطور التكنولوجي.
كما تم الاتفاق على تشجيع الابتكار التقني والعلمي وتطوير تقنية المعلومات والاتصالات والعمل معا في تطوير العمل البرلماني الإلكتروني، والتعاون المشترك لبناء قدرات البرلمانيين وتنمية الموارد البشرية، وتنظيم فعاليات مشتركة كإقامة المؤتمرات وجلسات عمل وندوات حول مواضيع كسن القوانين ومساعدة البرلمانيين في عملية التشريع، والبحوث والتحليلات البرلمانية وتعزيز مشاركة المرأة وتطوير القدرات التقنية للبرلمانيين والموظفين.

هذا، ويشمل التعاون بين المجلسين مجالات أخرى لصيقة بالعمل البرلماني والتشريع، كالخدمات البرلمانية والبحوث العامة وتبادل الخبرات في مجال الدراسات والمعلومات والإعلام البرلماني.

Loading...