كتاب الرأي : الدق بلا قرطاس

المغربية المستقلة : نورالدين بوقسيم

خيبات وراء أخرى يجرها نظام الكابرانات و لأول مرة سنقول و شعبه لأن ما رأيناه من الجماهير الجزائرية و هي تغير جنسيتها مباراة بعد مباراة لتشجع كل فريق يلعب ضد المغرب البلد الذي وحل لهم في القرجوطة .
نعم خيبات متتالية جعلتهم يخرجون الحقد المدفون و يصبح ظاهرا للعيان و يراه العالم كله بما فيه العربي الذي يريد في كل مرة أن يصلح الجرة التي ما بقا فيها ما يتلبق .
العنوان مستوحى من أغنية خربوشة التي نتمنى ألا يخنشلوها كما خنشلو عدة مواد من التراث المغربي ليحاولو جعله جزائري رغم إستحالة الأمر .
المثل يقول أنا و ابن عمي على البراني .
لكنه يتحول عند الجزائري ليصبح أنا و أخي و ابن عمي و البراني على المغربي ، وا تݣول هاد المغربي هرب ليهم بالقطبان نهار العيد .
ألعاب البحر الأبيض المتوسط وضحت لمن غابت عنه الرؤيا بأن خاوة خاوة كانت لدغدغت مشاعر المغاربة من حين لآخر و لنا في الدراجي خير مثل حيث أكرمه المغاربة و عض يدهم التي مدوها له بالكرم .

باقي شي واحد يعلق ب (لا الفتنة) نخرج ليه من التيليفون ، ها ودني 👂

Loading...