فضيحة “قاضي بني ملال” قد تعصف “ببوليس المدينة”

المغربية المستقلة  : عبد اللطيف الباز

حلت لجنة خاصة من المديرية العامة للأمن الوطني بولاية أمن بني ملال، من أجل الاستماع إلى بعض العناصر الأمنية يشتبه بعلاقتهم مع رئيس غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف ببني ملال، المعتقل على خلفية الرشوة.
وحسب مصادر “المغربية المستقلة ” فإن اللجنة الموفدة من قبل “مديرية الحموشي” إستمعت في محاضر تمهيدية إلى 4 عناصر أمنية تعمل بمحكمة الاستئناف، يشتبه في علاقتهم بـ”قاضي بني ملال” المعتقل، جرى تحديد هويتهم بعد العثور على أرقام هواتفهم في حوزة المعني بالأمر، إضافة إلى أرقام هواتف بعض المحامين وموظفين بالدائرة القضائية الاستئنافية بيني ملال، وبعض العناصر الأمنية.
إثر ذلك، تقرر احترازيا، وفق مصادرنا، إحالة بعض العناصر الأمنية على “الكراج” داخل ولاية أمن بني ملال، خصوصا أن بعضهم قضى أكثر من 10 سنوات بالمرفق الخاص بمحكمة الاستئناف والابتداىية ببني ملال، وهو أمر غير معمول به داخل محاكم الممكلة.
القضية القنبلة، وفق تعبير مصادرنا، من شأنها أن تفتح أبواب الجحيم على مجموعة من الموظفين بالدائرة القضائية ببني ملال، وكذا بعض المحامين، وكل من ذكر اسمه أو عثر على رقم هاتفه في داخل الأظرفة المشبوهة، كما نشرنا في وقت سابق.
وكان قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف الرباط، على السجن، قاضي بني ملال رهن الاعتقال الاحتياطي يشتبه فيه بالارتشاء.
وتابع قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف الرباط، رئيس غرفة الجنايات ببني ملال، في حالة إعتقال بتهمة الارتشاء، بعد تقديم النيابة العامة بملتمس بايداعه السجن.

Loading...