مجهودات مبدولة من جمعية ٱباء و أولياء أمور التلاميذ بالثانوية التأهيلية الأمير مولاي رشيد بشفشاون حفاظا على البيئة وجماليتها

المغربية المستقلة  : متابعة إدريس بنعلي

في إطار التوجهات البناءة للوزارة في الحفاظ على فضاءات المؤسسات التعليمية حفاظا على البيئة وجماليتها فقد قامت جمعية آباء وأولياء امور التلاميذ الخاصة بالثانوية التأهيلية الأمير مولاي رشيد بشفشاون ببذل الكثير المجهودات في مجالات عدة كالوقاية من المخاطر التي تتمثل في الحرائق والتسممات الناجمة عن لدغات العقارب والعقارب(التي أدت الى اثبات وجود أفعى بالمنطقة وثبوت قتلها لقطة حسب بعض شهود العيان) وتزامنا مع قرب امتحان الإستحقاق الوطني…؛

أن الجمعية قامت بإنجاز مجموعة من الأشغال بمجهوداتها المالية والبشرية الخاصة فقد قامت بتهيئة المدخل الرئيسي للمؤسسة وتوسعته وكذا وضع الأرصفة بالإسمنت هذا إضافة إلى إزالة الحشائش والطفيليات والأزبال المتواجدة بالمؤسسة وخاصة بوسط الجناح التربوي كما عملت على تشذيب الأشجار وإزالة الأغصان الزائدة التي لم تستفد المؤسسة من هذه العمليات لما يزيد عن 8 سنوات وذلك لترتقي الجمعية بأعمالها الى مرتبة مشابهة للمقاولة ونشاطاتها، وهذا يتمثل أيضا في صباغة المدخل الرئيسي وكذا التشجير وتنقية الفضاء المحيط بملحقة المديرية من الأزبال…، ناهيك عن وضع السياجات للمنطقة الخضراء المتواجدة بالمؤسسة وتهييئة منطقة بالجهة المحادية لملعب المؤسسة بالجرافة وزد على ذلك شحن الأزبال بالعمال والشاحنات وإخراجها لمطرح النفايات ووضع علامات التشوير بالمؤسسة. وقد عمل على انجاح هذه الأشغال عدة من الأطراف الفاعلين ( صباغ، بناء، كهربائي، مختص في عملية تشذيب الأشجار، مختص في إنجاز لوحات التشوير، مختص في غرس الأشجار ، بالإضافة إلى عمال مياومين..،)، ولا ننسى ، مهندس هذا الورش من حيث الاخراج والأجرأة الذي يعتبر رمزا من رموز التضحية وذلك حسب شهادات الجميع من: حراس الأمن بالمؤسسة والأطر الإدارية والتربوية كذا أطر المديرية الإقليمية في شخص السيد محمد بيضاوي.
كما أنه لدى الجمعية عدة مشاريع وطموحات من قبيل سقي حوالي الثلاثين شجرة باعتماد طريقة التقطير ترشيدا للموارد المائية، هذا المشروع المراد انجازه في الفترة الصيفية من السنة الحالية حفاظا على الأشجار وحماية لها بالثانوية التأهيلية الأمير مولاي رشيد.

Loading...