جماعة صفصاف : ورشة الدعم النفسي لفائدة تلاميذ السادس الابتدائي

المغربية المستقلة  :

اشرف الباحث التربوي محمد هريدة على تأطير ورشة لفائدة تلاميذ المؤسسة التعليمية “مجموعة مدارس الأزهار” بجماعة صفصاف، حصة للدعم النفسي والاجتماعي لفائدة المتعلمين والمتعلمات المستوى السادس ابتدائي المقبلين على الإمتحانات الاشهادية في اخر السنة .

وتبعا للدعم التربوي الذي عملت عليه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم الأولي والرياضة، فقد شهدت هذه الحصة حضور ما مجموعه 33 مستفيد ومستفيدة وقد جاء في مستهل الورشة التدريبية، تعارف و تواصل بين المؤطر والتلاميذ والتلميذات .

وبعد انتهاء جلسة التعارف فقد شرح الاستاذ طريقة عمله وإنجازه للتمرين بتفاعل مع المستفيدين على الشكل التالي :

الورشة الاولى : اتخذت طابع نفسي سيكولوجي كيفية التعامل مع الامتحان، حيث وضع كل تلميذ ورقة A4 على الطاولة بعدما فهم الجميع طريقة التعامل مع التمرين، حيث تم استهداف العمليات الحسية والشعورية والحالة اثناء القيام “بالامتحان ” ومن خلال ذلك يصفون التلاميذ عبر احاسيسهم الشعورية وكانهم امام ورقة الاختبار الكتابي عبر ثقنية المحاكاة المؤخودة من الكوتشينغ الدولي في استخراج الطاقة السلبية والرفع من مستوى مواجهة الصعوبات النفسية التي تعترضهم اثناء كل اختبار وفي الأن نفسه حاول المستفيدون والمستفيدات التعبير الأني والتلقائي، وفي اخر التمرين الاول من الورشة الاولى الذي تعدى نصف ساعة من الوقت حيث خرج جل المتعلمين والمتعلمات من دائرة التوتر والخوف والدهشة والرعب من الامتحات لتتحول لديهم فكرة جديدة ترسخت عبر مواجهة هذا الخوف ليتم التوصل الى نتائج جد مشرفة في التفاعل اثناء الورشة التدريبية .

اما فيما يخص الورشة الثانية والتي اخد الاستاذ في الشروع فيها بعدما زاد من حماس كل الحضور، مما دفع بالسيد المؤطر الى استعمال ثقنية العصف الذهني التي تحفز وعي التلاميذ وادخالهم في اجواء شبيهة بالتفاعل الجماعي بعيدا عن نطاق الامتحان وما يدور في فلكه، وبعد ما وجه المدرب سؤالا اختياريا للمستفيدين في الاتفاق حول موضوع موحد ويتم الدخول في مجموعات تتكون من 6 اعضاء يديرها مقرر ينظم التفاعلات فيما بينهم واثناء اللحظة التدريبية تم الالتفاف حول موضوع “البيئة ودورها في حياة الإنسان ” حيث انطلقت عقارب الورشة الثانية بحماس بين كل حاضر وحاضرة تم تقديم عمل اخذ بعين الاعتبار كل الشروط التي تتطلبها تقنية العصف الذهني القائمة على الكم دون الحكم على كل مخرجات الورشة وتحفيز الزوبعة الذهنية فيما بينهم ليتم خلق جو حماسي كما تم استخراج كل العبارات التي كان اغلبها يصب في في منبع الموضوع، وبعدما ترك المجال لكل المجموعات التي وصل عددها الى 6 مدة 30 دقيقة ليتم في نهاية الورشة الاستماع إلى كل طرف من كل مجموعة دون تفضيل البعض عن الاخر ليتم انتهاء من مخرجات المجموعات وفي الاخر اخد الاستاذ المؤطر الكلمة لتوضيح بعض الاشياء التي يمكن ان يتفادها المستفيد من هذا الموضوع البيئي .

وقبل الختام الورشات فقد قدم المؤطر هريدة محمد والباحث التربوي عرضا حول “تعزيز الثقة بالنفس عند المتعلمين ، حيث بدأه بالطريقة التفاعلية الحوارية القائمة على ادخال المتعلم في كل نشاط، وتم الاستهداف من خلال هذا النشاط المهارات الحياتية المتعلقة بالتقدير الذاتي وكذلك التعريف بأهمية الثقة في النفس والتعريج على خطوات النجاح التي تم قرائتها بتفاعل من الحضور، وفي هذا النطاق تم وضع استراتيجية العمل على فهم المعوقات التي تعترض سبيل المتعلم في الوصول الى النجاح حيث اشار اليهم على الاجتهاد والمثابرة والصبر واحترام الوقت وتقدير الذات والرفع من القيمة .


وتجدر الاشارة انه اثناء العرض الاخير الذي اخذ 40 دقيقة ليتم معرفة مكامن التغرات في مؤشر الثقة والتنمية الذاتية، تبعا للعرض فقد جاء بنمادج وقصص النجاح التي جدبت الحضور ومدى حماسهم في معرفة قصة نجاح ايلون ماسك اغنى رجل في الارض والاستفادة من مقولاته عبر فيديو توضيحي معروض على الحاسوب بمسلاط ضوئي، وفي اخر العرض تم ختامه بكلمة محفزة لكل الحاضرين وبحديث قدسي الذي جاء ختام مسك لهذه العرض الثالث من حصة الدعم النفسي والاجتماعي.
و نتوجه بالشكر الجزيل الى وزارة التربية الوطنية والتعليم الاولى بكافة الفاعلين الاداريين وكل التربويين من السادة المفتشين وكذا السادة المدراء بالمؤسسات على تعاونهم والمؤطرين الدعم التربوي في برنامج اوراش واخص بالذكر رئيس الجمعية الغرب للمعاقين احد كورت قاسم بنعيشة وكذلك مدير مؤسسة الازهار ج صفصاف عبد الهادي الشافعي وكما اتقدم بالشكر لكل من ساهم في انجاح هذه الورشة التدريبية، التي كانت بتأطير من الاستاذ والباحث التربوي محمد هريدة .

Loading...