متقاعدو إدارة الجمارك باسفي مهددون بالتشرد…(الجزء الأول)

المغربية المستقلة :مراسلة عبد الرزاق كارون

افنوا زهرة عمرهم في خدمة إدارة الجمارك شيوخ عوض الاعتناء بهم اصبحوا هدا اليوم مهددون بالتشرد مطالبين في اية لحظة بافراغ مساكن تقيهم من البرد وحر الصيف عاشوا بين جدرانيها حياتهم وكونوا اسرهم اناس بسطاء لايملكون اي عقار آخر لانهم كانوا اثناء عملهم نزهاء وبضمير عملي حبهم لوطنهم حبهم باخلاص لعملهم لو كانوا مرتشون او مختلسين لكانت لهم املاك وعقارات ،ولكن هدا هو جزاء الدولة لمن خدمها بحب وإخلاص. ففي لقائنا معهم رفقة التحالف المدني لحقوق الإنسان الذي تكلف بدراسة ملفهم ،ابلغونا عدة حقائق عن ملفهم مع إدارة الأملاك المخزنية من جهة وإدارة الجمارك من جهة أخرى ،وقد تطرقنا مع بعظ المتضررين بان هده المساكن كان مسكونة بمرسوم 21ابريل1930كانت تابعة ايام الحماية لادارة المستعمر اي ساكنوها من جيش الاحتلال ولكن بعد استقلال المغرب فوتت لادارة الاملاك المخزنية والتي فوتتها لادارة الجمارك بعقد كراء فيما بعد راسلت ادارة الجمارك ساكني هده المنزل برسالة تحت عدد 140/44 بتاريخ 22/9/2003 تطلب من مالكيها مراسلتهم بعدة وثائق من اجل تفويتها لهم تحت عدد 521/ح من1الى10 اي انه وباسفي يوحد 10مستفيدين مع العلم انه بدأ اقتطاع من راتبهم وقد ادلوا لنا بتواصيل نتوفر على نسخها تثبت دلك لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ليفاجؤ بقرار من المحكمة بافراغ هده المساكن لانها ليست لهم وادارتهم ليست لها الصلاحية بتفويتها لهم فكيف يعقل من 1980الى هدا الوقت وفي سن من المطلوب الاهتمام بهم اصبحو مهددين بالطرد والتشرد ،لدى فهؤلاء المتضررون يطالبون بتطبيق القانون بحدافره ولهم جل الوثائق التي تتبث ملكيتهم وقانونية امتتلاكهم لهده المساكن فطلبهم الوحيد موجه لعاهل البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله بانصافهم من التلاعب بمشاعرهم وبوقف هدا العبث الاداري من طرف بعظ الفئات التي مازالت تسيء لسمعة الادارة المغربية وتعبث بقيمة اناس اصبحوا شيوخا وكهل خدموا وطنهم بصدق وأمانة وبعزيمتهم تكونت الإدارة المغربية.

Loading...