في ظل غياب المسابح…أطفال مدينة كلميم يلتجؤون للسباحة في نافورات المدينة للتلطيف من حرارة أجسادهم

المغربية المستقلة: لحسن الزردى

لا يجد أطفال الأحياء الشعبية بمدينة كلميم ملاذا لهم من حرارة فصل الصيف الحارقة، إلا اللجوء إلى السباحة بالنافورة التي توجد بشارع محج محمد السادس بوسط المدينة، في غياب مسابح عمومية مخصصة لأطفال العائلات المعوزة .
كلما ارتفعت درجة حرارة مدينة كلميم “هرول” الأطفال نحو هذه النافورة المتواجدة بمدارة  التزنيتي بملتقى شارعي محج محمد السادس  المهدي بن تومرت، من أجل تلطيف حرارة أجسادهم الصغيرة، وليسبحوا في أحواضها، اغلبهم يختار أن يرتمي داخلها بملابسه حتى يتسنى له الفرار إذا ما حلت دورية لعناصر الأمن فجأة بعين المكان. ويتشكل أغلب الذين يلجؤون للنافروت من أجل السباحة خلال فصل الصيف، من أطفال الأحياء الشعبية.
ورغم ما تشكله السباحة في النافورات من أخطار على هؤلاء الأطفال، وأمام غياب بدائل تقيهم الحرارة المفرطة التي قد تتجاوز 41 درجة مئوية، لا يجد الأطفال بدا من اللجوء إلى أحواض هذه النافورات للتلطيف عن أبدانهم من الحرارة المفرطة.

Loading...