ندوة حول الاعاقة ورهان المجتمع الدامج من تنظيم جمعية نداء للثلث الصبغي


اسفي
المغربية المستقلة:متابعة وإعداد منسق الندوة : سفيان سنوي

نظمت جمعية نداء للثلث الصبغي بأسفي ندوة حول “الإعاقة و رهان المجتمع الدامج” تحت شعار: ” جميعا من أجل تنمية دامجة و مجتمع دامج ” و ذلك يوم أول أمس الخميس 02 ماي 2019 ؛ على الساعة التالثة زوالا بمقر القاعة الكبرى للجهة بأسفي.
هذه الندوة التي عرفت مشاركة السيد محمد زمهار مدير مديرية وزارة التربية الوطنية و البحث العلمي و التكوين المهني و الذي تناول في مداخلته موضوع “المدرسة و التربية الدامجة” حيث ذكر بالمسار الحقوقي الذي قطعته مسألة الإعاقة على المستوى الدولي و الوطني في ارتباطها بالمنظومة التربوية و التي تبنت هذه المقاربة كأساس للعملية التعليمية و التربوية.
كما عرج على الرؤية الإستراتيجية (2015/2030) و لاسيما الرافعة الرابعة مذكرا بالمخطط الوطني لتفعيل التربية الدامجة للأشخاص في وضعية إعاقة أو في وضعيات خاصة.
أما الأستاذ حسن العاديلي فقد تطرق في مداخلته إلى السياسة العمومية الخاصة بالنهوض بأوضاع الأشخاص في وضعية إعاقة بناء على الترسانة الدستورية المؤطرة لهذه الاخيرة, و التي أفرزت إستراتيجية وطنية للنهوض بأوضاع الأشخاص في وضعية إعاقة جسدتها برامج وطنية و مخططات استراتيجية تبلورت في برنامج حكومي عبر الالتزامات التالية:
تشكيل لجنة للتتبع
إعداد مخطط وطني
تعزيز الحماية الإجتماعية
تحسين المعطيات الإحصائية
إحداث صندوق دعم التماسك الإجتماعي
التشغيل و تفعيل حصيص 7 في المئة
النص التنظيمي الخاص ببطاقة المعاق
برنامج المدن الولوجة

و عن مندوبية التعاون الوطني بأسفي تطرق الأستاذ عبد اللطيف العباني لمفهوم الإعاقة و سيرورته و مسار الإعاقة من خلال المقارنة بين النموذج الفردي و الإجتماعي من حيث المقاربات و المقاييس و العلاجات.
فيما عرفت الأستاذة نادية خلدان بمؤسسة التعاون الوطني من حيث الأهداف و الخدمات و البرامج والتي من ضمنها صندوق دعم التماسك الإجتماعي مذكرة بأهدافه و مجالاته الأربعة و التي هي:
اقتناء الأجهزة الخاصة و المساعدات التقنية
المساهمة و دعم مراكز الاستقبال و التوجيه
الأنشطة المدرة للدخل
تحسين تمدرس الأشخاص في وضعية إعاقة
و بالنظر إلى كون الأستاذ عبد اللطيف العباني مكلف بهذا المجال على مستوى مندوبية التعاون الوطني بأسفي فقد تدخل مرة ثانية للتعريف بهذا المجال من حيث:
الفئات المستهدفة
مجالات الدعم
سلة الخدمات
و بعد ذلك تم إعطاء الكلمة للحضور من أجل النقاش و التفاعل و طرح بعض الإشكالات المرتبطة بقضايا الإعاقة على المستوى التربوي و الإجتماعي و الدعم و التكفل الطبي و السياسات العمومية المرتبطة بهذه القضية, ليتم فسح المجال مرة أخرى للمتدخلين من أجل التفاعل و تجاوب مع أسئلة الحاضرين, و في الختام تمت تلاوة التوصيات التي جسدتها مخرجات هذه الندوة و توزيع شواهد تقديرية على المتدخلين.

Loading...