قبيلة السنابلة بالفقيه بن صالح تعيش حربا داخلية تنذر بتشتت حبوبها بين باقي القبائل السياسية

الفقيه بن صالح

المغربية المستقلة : ابراهيم مهدوب

يبدو ان زمن التناغم بين مكونات قبيلة السنبلة بالفقيه بن صالح التي يقودها محمد مبديع منذ زمن طويل بدأ يتلاشى بسبب حروب داخلية شبهها متتبعون لاحوال القبيلة بحرب البسوس الثانية بعدما وقع الاختلاف داخل احدى اللجان الوظيفية بالمجلس الجماعي الفقيه بن صالح و يتعلق الامر بلجنة الشؤون الثقافية التي يتراسها رشيد حرير احد السنابلة الملتحقين في الانتخابات الجماعية الاخيرة بقافلة مبديع التي مكنت في هذا الاستحقاق من كسب اغلبية مريحة باسم الحركة و ظهور خلافات سرعان اجج حدتها تدوينات في الفضاء الازرق قبل انتقالها الى الصحف الوطنية .
خلافات لم يعالجها المنسق الجهوي للحزب و رئيس جماعة الفقيه بن صالح في حينها مع العلم ان احد اطرافها كانت تربطه بمبديع علاقات قوية و عاش الى جانبه تجربة الاستوزار في قطاع الوظيفة العمومية ليترك هوتها تكبر و تتسع معها دائرة الصراع الذي وصل الى الامانة العامة للحزب .
الحديث الان بالفقيه بن صالح على هذا الصراع الحامي الوطيس الذي من المنتظر حسب ما يتم تداوله ان يصل الى القضاء خاصة بعد الخرجات الاعلامية والفيسبوكية قبل صدور بيانات صحفية في الموضوع و تضامن مع احد الاطراف من داخل المجلس الجماعي مما يجعل امكانية عودة المياه الى مجاريها امرا صعبا و هو مؤشر لبداية تشتت حبوب السنبلة و تكيالها من طرف باقي القبائل السياسية خاصة و ان قبائل تعد اهبتها لموقعة 2021 ..

Loading...