التنسيق النقابي الخماسي يعلن برنامجا نضاليا تصعيديا في قطاع التعليم

المغربية المستقلة : متابعة حسن افرياض

یتابع التنسیق النقابي الخماسي بقطاع التربیة الوطنیة: النقابة الوطنیة للتعلیم (CDT ،(الجامعة الحرة للتعلیم
(UGTM ،(النقابة الوطنية للتعلیم (FDT ،(الجامعة الوطنیة للتعلیم (UMT (والجامعة الوطنیة للتعلیم (FNE
بقلق كبیر ما یعرفه الوضع العام من تراجع على صعید الحقوق والحریات النقابیة، وضرب المكتسبات، وما تعرفھ الساحة
التعلیمیة من تزاید متصاعد لمنسوب الاحتقان، ووتیرة الاحتجاجات التي تھم العدید من فئات الشغیلة التعلیمیة، دفاعا عن ِ مطالبھا المشروعة: (ضحایا النظامین، الأساتذة الذین فُرض علیھم التعاقد، أساتذة الزنزانة 9 ،المساعدون التقنیون والمساعدون الإداریون، أطر الإدارة التربویة، حاملو الشھادات، الملحقون التربویون وملحقو الاقتصاد والإدارة،
الدكاترة، المفتشون، المبرزون، المستبرزون، أطر التوجیھ والتخطیط، الأساتذة المتدربون، المقصیون من خارج السلم،
أطر التسییر والمراقبة المادیة والمالیة، أساتذة الخارج، المكلفون خارج سلكھم، المتصرفون، المھندسون، المحررون،
التقنیون والعرضیون…)
وھو ما ینعكس بالسلب على أداء المنظومة التربویة واستقرارھا، ویؤكد الحاجة التاریخیة
والملحة لفتح حوار قطاعي حقیقي یفضي إلى نتائج ملموسة تستجیب لانتظارات ومطالب الشغیلة التعلیمیة بكل فئاتھا، ویكون من مخرجاتھ، إخراج نظام أساسي موحد، عادل ومنصف للجمیع.

إن التنسیق النقابي الخماسي إذ ینبه إلى خطورة استمرار ھذا الوضع، ویعتبره نتیجة حتمیة لاختیارات الدولة تاریخیا، ولتماطل الحكومة والوزارة في الاستجابة لمطالب الشغیلة التعلیمیة، فإنه :

1 .یدین القمع الذي تعرض له أساتذة الزنزانة 9 یومھ الاثنین 11 مارس 2019 بالرباط، وكل أشكال التضییق والقمع الذي یطال احتجاجات الأساتذة الذین فُرض علیھم التعاقد؛
2 .یجدد تبنیه لمطالب مختلف الفئات التعلیمیة ودعمھ لجمیع أشكالھا الاحتجاجیة؛
ِ 3 .یدعو إلى الإدماج الفوري للأساتذة الذین فُرض علیھم التعاقد في النظام الأساسي لوزارة التربیة الوطنیة إسوة
بزملائھم؛
4 .یدعو الحكومة والوزارة الوصیة على القطاع إلى فتح حوار قطاعي حقیقي ومنتج یستجیب لمطالب الحركة
النقابیة ولانتظارات الشغیلة التعلیمیة بكل فئاتھا، مع الحسم في نظام أساسي عادل ومنصف ومحفز یشمل كل فئات شغیلة القطاع، ویفتح حق الترقي إلى درجة جدیدة، مع تنفیذ ما تبقى من اتفاق 26 أبریل 2011 و19 أبریل 2011؛
5 .یرفض كل محاولات تكسیر الإضرابات من خلال إسناد أقسام الأساتذة المضربین لغیرھم؛
6 .یقرر تسطیر برنامج نضالي تصاعدي یبتدئ بـ:
إضراب عام وطني بالتعلی یومي 13 و14 مارس 2019
إضراب عام وطني بالتعلیم أیام 26 و27 و28 مارس 2019 مصحوب بأشكال احتجاجیة سیعلن عنھا لاحقا.
یھیب بجمیع نساء ورجال التعلیم إلى الالتفاف حول الإطارات النقابیة الجادة، والاستعداد الدائم لتنفیذ البرنامج النضالي المسطر دفاعا عن المكتسبات وتحقیقا للمطالب العادلة والمشروعة.

Loading...