طلب مرفوع الى وزير الداخلية من مستشار جماعي بجماعة بوكدرة قيادة العامر بإقليم أسفي يطالبه فيه بإصلاحات تخص الجماعة! !!

المغربية المستقلة : متابعة

توصلت المغربية المستقلة من صالح كاريم مستشار جماعي بجماعة بوكدرة قيادة العامر بإقليم أسفي بطلب موجه إلى السيد وزير الداخلية يتعلق الامر بموضوع إصلاح طريق والانارة العمومية وبرنامج التكميلية للكهرباء .

وجاء طلبه الموجه إلى وزير الداخلية على الشكل التالي :

يشرفني سيدي الوزير أن أتقدم إلى سيادتكم بطلبي هذا راجيا أن يحظى بسامي عنايتكم ومضمونها كالتالي لقد سبق لي التقدم بعدة طلبات بصفتي مستشار جماعي بجماعة بوكدرة وممثل للساكنة بالدائرة 15 بخصوص إصلاح الطريق المؤدية الى مركز بوكدرة ويمر منها سكان دواوير هي الكرايشية اولاد يعقوب الكراوطة ومسافتها حولي 1500 متر وذلك بسبب حالتها المزرية بحيث ان سكان هذه الدواوير يعانون الأمرين خصوصا في فصل الشتاء وأيضا هناك تلاميذ صغار وكبار يكابدون مشاقا كبيرة وسيارة الإسعاف تلقى أيضا عدة صعوبات للمرور عبر هذه الطريق خصوصا في الحالات المستعجلة ولا يمكن ان يستمر هذا الوضع على هذا الحال مع العلم سيدي الوزير أنني تقدمت بعدة شكايات سابقة في الموضوع لكن لا نلقى الا الوعود الكاذبة ففي عهد السيد القائد السابق سنة 2017 وبحضوره أخبرنا السيد رئيس الجماعة أن في غضون 06 أشهر على أقصى تقدير سيتم إصلاح هذه الطريق وأن مجلس الجهة هو الذي سيتكفل بهذه العملية وأيضا أخبرنا السيد القائد المذكور أعلاه آنذاك أن السيد العامل قد أرسل استفسارا في الموضوع الى رئيس الجماعة فرد هذا الأخير بنفس الرد تقريبا بأن مجلس الجهة سيقوم بهذه العملية وأنه تم إنجاز03 دراسات في الموضوع الا أن شيئا من ذلك لم يكن وحج السكان أكثر من مرة لمكتب رئيس الجماعة وبقي يماطل ويعطيهم وعودا لاتتحقق ككل مرة وفي موضوع اخر تقدمنا أيضا بطلبات عديدة بخصوص الانارة العمومية لافتقار الدواوير اليها بشكل كبير فجل السكان يفتقرون الى الانارة ولا تغطي الانسبة قليلة ناهيك على انه إذا وقع أي عطب بالمصابيح فإنه يبقى كما هو دون تحريك ساكن من الجماعة وايضا مشكل التوقيت لانه لا يعقل ان يتم إطلاق الانارة الا الساعة التاسعة ليلا ولا تنطفئ الا على الساعة التاسعة صباحا وهذا أمر يطرح اكثر من علامة استفاهم مع علم أن الجماعة تخصص ميزانية مهمة للانارة العمومية هذا دون أن نغفل أن البرنامج التكميلي للربط بالكهرباء لفك العزلة عن السكان يشوبه تقصير كبير الذين لازالوا يعيشون اوضاعا صعبة بسبب عدم توفرهم على الكهرباء ورغم مطالبة السكان بذلك الا أنهم لا يجدون اذانا صاغية وفي أغلب الاحيان لا يجد السكان السيد رئيس الجماعة لتغيبه وحتى أن حضر يكتفي بالكذب عليهم وهذا أمر غير مقبول من مسؤول بحجم رئيس الجماعة الذي من المفروض أن يسهر على توفير الخدمات الاساسية للجماعة التي تفتقر الى بنيات تحتية وحاجيات كثيرة وامام هذا الوضع لم يبق لنا سوى الالتجاء الى جنابكم بهذا الطلب ملتمسين منكم السيد الوزير أخذه بعين الاعتبار واتخاذ كل ما يلزم في هذا الشأن من أجل تحقيق هذه المطالب المستعجلة المتمثلة في الطريق والانارة العمومية وبرنامج التكميلية للكهرباء ودمتم السيد الوزير لخدمة الصالح العام والسلام.

Loading...