طفل تداس على برائته الطفولية بتعنث والد المعتدي باسفي

اسفي :
المغربية المستقلة :متابعة عبد الرزاق كارون

المكان حي لقليعة جنوب أسفي ،الزمان بداية سنة 2019طفل لم يتجاوز عمره 15سنة بين عشية وضحاها يتعرض للعنف وتشويه وجهه من طرف شخص ابن احد الاثرياء بالمدينة لا لاي سبب وانما الفقير لامكان له بين الأغنياء امه هي المعيل الوحيدة للعائلة اضطرتها الظروف المعيشية للذهاب صوب مدينة اكادير للاشتغال هناك بالضيعات الفلاحية وتترك ابنائهالاقاربها ،لاكن يحدث مالم يكن في الحسبان ويتعرض ابنها للاعتداء والمعتدي حر طليق لولا تدخل بعظ النيات الحسنة واحدى الجمعيات الحقوقية على الخط فثم اعتقال الجاني وقدم للعدالة لتقول كلمتها ،ولكن يتم اطلاق سراحه بعد ايام بحجة الضمانة التي اقر بها والده وهي انه سيتكفل بالعملية التجميلية للضحية عند اشهر الاختصاصيين في التجميل ووجه ابنه بالسراه المؤقت لمدة شهر حتى تتم العملية ولكن خلال هده المدة بدأ الاب في التهرب والتملص من المسؤولية ووصل به الامر الى تهديد عائلة الضحية بان نفوده كبيرة وانه باستطاعته شراء القضاء وهم وابنهم الى الجحيم .

ياترى هل الفقر واليتم اصبح عار في وطننا وهل القضاء اصبح يساوم بدون علمه عند اصحاب المال ،كلها أسألة تراود جل المتتبعين لهده القضية حقوقيين جمعويين ونداء عائلة الطفل البرئ الضحية تناشد جل الغيورين جل الضمائر الحية داخل المدينة وحتى خارجها للوقوف بجانبها وحتى المسؤولين الشرفاء بحاضرة المحيط فالعائلة لا تريد اي شئ وانما تريد من اب المعتدي الوفاء بوعده والتكفل بعلاج ابنهم من التشوهات التي لحقته وسببت له الانقطاع عن دراسته ونفسيته اصبح منهارة نداء موجه للقضاء النزيه بهدا البلد لقول الحق والله لا يضيع حق اي مؤمن مظلوم

Loading...