واويزغت : دورة فبراير 2019 بجماعة تسقط 3 أعضاء،والمعارضة تطالب بفتح تحقيق في “مهزلة” السوق الاسبوعي

مراسلة خاصة :

المغربية المستقلة : متابعة

في اطار اشغال الدورة العادية المنعقدة يوم الخميس7فبراير2019 بجماعة واويزغت ،وطبقا لمقتضيات القانون التنظيمي الجماعات 113-14 وخاصة المادة 67 تمت معاينة إقالة 3 أعضاء دفعة واحدة بجماعة واويزغت إثر استيفائهم اكثر من 5 دورات من الغياب …ويتعلق الأمر بالنائب الثالث م.ف المنتمي لحزب العدالة والتنمية ،و ح. أ مستشار عن حزب الأصالة والمعاصرة ، و أ .ح مستشارة عن حزب التقدم والاشتراكية .
ولم تمر اشغال الدورة التي لم يتضمن جدول أعماله سوى 3 نقط فارغة المحتوى دون إثارة مجموعة من المشاكل والمعوقات التي أصبحت ترهن التنمية المحلية للجماعة، خاصة وأن التسيير العشوائي اصبح السيمة الاساسية والطابع المميز بالجماعة.يقول متتبع.
وقد اثارت النقطة المتعلقة ببرمجة فائض الميزانية برسم سنة 2018 الذي لم يتعدى مبلغ 3000 درهم ،نقاشا حادا بين أعضاء الجماعة،وهو مااعتبروه مهزلة في تاريخ واويزغت،في ظل وجود اعفاءات غير مبررة فيما يخص تدبير المداخيل ،وتنمية الموارد المالية للجماعة،الشيئ الذي أدى إلى عجز في ميزانية الجماعة للسنة الثانية على التوالي.
وطالب فريق المعارضة السلطات المختصة بفتح تحقيق جدي ،واتخاذ الإجراءات الجزرية القانونية  فيما اصبح يعرف بفضيحة السوق الأسبوعي الذي تم تفويته الى احدى المقاولات بطريقة غريبة ،واستخلاصها واجبات الدخول إلى السوق دون ضخها اي سنتيم بميزانية الجماعة ، طبقا لدفتر التحملا ت الخاصة بهذا المرفق،وهو ما فوت على الجماعة موارد مالية مهمة ،وبالتالي استمرار نزيف هدر المال العام بالجماعة.
ومن جهة اخرى أكدت مصادر من داخل الجماعة أن الرئيس طبق القانون بخصوص اقالة 3 أعضاء كانوا دائمين على التغيب ، كما أن تسييره عقلاني للجماعة رفقة الأغلبية

Loading...