سيدي قاسم : جماعة سيدي الكامل تتألم

سيدي قاسم :

المغربية المستقلة : عز الدين بوجندار

مازالت حرب الطرق تقصف الشباب بالمغرب وهاته المرة من قلب جماعة سيدي الكامل إقليم سيدي قاسم حيث وقعت حادثة بين دراجتين ناريتين بالطريق الإقليمية 4234 الرابط بين سيدي علال التازي ومشرع بلقصيري،وراح ضحيتها شاب في في مقتبل العمر بينما الحالة الثانية بقسم المستعجلات بمستشفى الإدريسي بمدينة القنيطرة لرب أسرة وابنه في حالة خطيرة ولحظة وقوع الحادث امتلأ الطريق بشباب المنطقة وهم في حالة ذعر لمعاينة حالة المصابين وقام العديد من الشباب بالاتصال برئيس الجماعة طلبا لسيارة الإسعاف من أجل إنقاذ المصابين ونقلهم للمستشفى على وجه السرعة لأن حالتهم لا تستدعي إهدار الوقت.ليفاجىءالحاضرون بتأخر سيارة الإسعاف و التي تبقى مركونة بأحد الدواوير البعيدة عن مقر الجماعة بما يزيد عن 7 كيلومترات مما أدى إلى تدهور حالة الشاب الذي تعرض لنزيف داخلي على مستوى الرأس .وقد خلف هذا الحادث بؤسا وحزنا شديدا في أوساط فعاليات المجتمع المدني بالجماعة الذين حملوا مسؤولية الحادثة للمسؤولين، لأنه سبق لهم وأن طالبو المنتخبين بمجلسهم الجماعي بمراسلة الجهات المعنية لإصلاح الطريق الرسمي الذي تآكل مند سنوات وطالبوا أيضا بوضع علامات التشوير وبعدم ترك سيارة الإسعاف بمنزل السائق عوض مقر الجماعة الذي يتواجد به أكبر تجمع سكني بالحماعة.
كما أصبح من الضروري تدخل الجهات المسؤولة لفتح تحقيق في الحادث وإيجاد حل يتماشى وخدمة المواطنين بالجماعة التي تعاني من سوء التدبير في العديد من المجالات.
كما أن ساكنة جماعة سيدي الكامل إقليم سيدي قاسم تناشد جلالة الملك بالتدخل لحل أزمة الساكنة على جل المستويات وعلى رأسها المجال الصحي الذي يعاني في صمت

Loading...