كتاب الرأي : نحن المشكلة

المغربية المستقلة : متابعة ببصمة نورالدين بوقسيم

نحن المشكلة
في عالمنا الثالث تجدنا نحن الصالحون نحلل مكامن الخلل وننتقد الحلول وندعو لمحاربة الفساد والمفسدين ونطالب بالاصلاح والعدل والمساواة ونلوم على تدهور الاحوال وانخفاض مستوى المعيشة وارتفاع نشبة البطالة نحلم بتغيير المسؤولين لانهم هم السبب في ما وصلنا اليه فيتغير المسؤولون ويأتي آخرون وآخرون ولاكن الوضع هو الوضع وكاننا قمنا ب كوبي كولي اذن اين المشكل .
هناك قاعدة في الحياة من اجل النجاح يجب البحث عن المشكل في الذات اولا قبل اي مكان آخر للمضي الى الامام ، ويحضرني حدث وقع في اوروبا ايام بداية النهضة حيث انتشر موت النساء مباشرة بعد الولادة والاطباء حائرون رغم تحليلهم للجثت لتحديد السبب ليتوصلو بعد جهد ان هم السبب لانهم لا يعقمون ادواة العمل ليختفي المرض بعد هذه الخطوة ، هذه قاعدة ذهبية علينا اتباعها ، قد نكون نحن السبب في تخلف الوطن فهلا جربنا والقينا اللوم على انفسنا وتحملنا مسؤولية ما يحدث لوطننا فننظف شوارعنا ونربي ابناءنا ونحسن سلوكنا ونعمل بشفافية كل في موقعه ولانأخذ حق غيرنا حتى نكون قدوة لمسؤولينا ونحترم على الطابور ونساعد الآخر ونشجع المواهب ووو ، فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيرو ما بانفسهم وكما نكون يولى علينا.
قاعدة اخرى من اسرار النجاح هي الاصغاء للآخر ولربما لهذا اعطانا الله اذنين وفم واحد لننصط اكثر من ان نتكلم وهذا تلاحظه كثيرا في مواطني الدول النامية حيث يتبادلون الحديث كل بدوره ونحن تحسبنا نتبادل الشتائم ولا نستطيع انتظار دورنا للكلام بل نحبذ اخذ الكلمة في بداية كل نقاش مع رفع صوت ، لتحظرني مقولة مانديلا حيث قال عن ابيه: كان ابي شيخ قبيلته وكان عند كل اجتماع يكون آخر من يتكلم.
فالدول العضيمة يكون وراءها شعب عظيم ، فلما اهتزت كوريا الجنوبية في ازمة سميت بازمت النمور الاسيوية تجند الشعب فتبرعو بحليهم وذهبهم من اجل الوطن للخروج من الازمة !! وضحت الشركات الصغرى والمتوسطة فاندمجت في شركات كبرى لتوحيد الجهود لمواجهة التحديات .
اين نحن من كل هذا الكلام لتجدنا على المقهى رجل على أخرى نجلد في من صوتنا عليهم ونحلف بأغلض الايمان اننا لن ننتخبهم مرة اخرى لنجدهم قد جددو التقة و صعدو مرة اخرى.
كل الدول التي قامت بثورة في التعليم كان نجاحها مضمونا وصعدت بسواعد وعقول ابناءها في كل المجالات فهل من اذن صاغية حتى لا نسقط في مقولة احدهم: الكلاب تنبح والقافلة تنبح والكل ينبح ولا احد يسير.
والله المستعان.

Loading...