مؤسسة علي زاوا تحتفل بعقد من الزمن في المجال الثقافي

المغربية المستقلة  :  متابعة نجيب النجاري

تعلن مؤسسة علي زاوا عن احتفالها بالذكرى العاشرة لتأسيسها من خلال حفل سيسلط الضوء على مراكزها الستة في جميع أنحاء البلاد من خلال برنامج فني مميز. من المقرر تنظيم هذه الفعالية في 23 ماي 2024 بالمركز الثقافي نجوم سيدي مومن، حيث ستكون أمسية ترفيهية استثنائية تحتفي بالتنوع الثقافي والفني بحضور نخبة من الفنانين والمختصين في المجال الثقافي.
تلتزم مؤسسة علي زاوا منذ إنشائها قبل عشر سنوات بالدفاع عن الحقوق الثقافية ودعم المجتمعات المحلية من خلال مجموعة متنوعة من البرامج التعليمية والاجتماعية والثقافية.
تهدف هذه الفعالية إلى تسليط الضوء على التأثير الإيجابي للمؤسسة في جميع المناطق وفي قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية، مع الإشادة بالأشخاص والمبادرات التي ساهمت في نجاحها على مر السنين.
ستتضمن الفعالية معرضًا متنوع يسلط الضوء على إنجازات مراكز المؤسسة، مما يتيح الفرصة للزوار لمعرفة المزيد عن مختلف البرامج التي أطلقتها المؤسسة. وبالإضافة إلى ذلك، سيستمتع الجمهور بالعروض الراقصة والموسيقية على مدار الحدث.
” يمثل هذا الاحتفال لحظة مهمة في تاريخ مؤسسة علي زاوا”، تقول صوفيا أخميس، المديرة التنفيذية لمؤسسة علي زاوا. وتضيف: “نحن ممتنون لكل من ساهم في نجاح المؤسسة على مدار العقد الماضي، ونتطلع إلى مشاركة هذا اليوم المهم مع شركائنا والمستفيدين والمجتمع ككل”.
سيكون الحفل أيضًا فرصة لعرض المشاريع الاستراتيجية الجديدة التي طورتها المؤسسة، مثل أكاديمية علي زاوا للمهن الثقافية التي افتتحت أبوابها مع بداية العام الدراسي 2023، منصة ” Digit’Ali ” للتعلم الإلكتروني الثقافي وبرنامج تعليم الفنون في المدارس الحكومية.
نبذة عن مؤسسة علي زاوا :
مؤسسة علي زاوا هي مؤسسة غير ربحية، أنشأها المخرج السينمائي نبيل عيوش والكاتب والرسام ماحي بنبين بهدف الإدماج النفسي والاجتماعي للشباب من الفئات المحرومة وتحسين ظروفهم المعيشية من خلال برامج تعليمية فنية واجتماعية وثقافية.
تتواجد المؤسسة في خمس مدن من المملكة: الدار البيضاء، طنجة، أكادير،فاس ومراكش، مع ستة مراكز ثقافية محلية، كما أنها وراء أول أكاديمية مخصصة للتكوين في مهن الإدارة الثقافية – أكاديمية علي زاوا للمهن الثقافية – وهي مجانية بالكامل، بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي ومؤسسة Drosos والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

Loading...