تكريم القنصل العام “سلوى البشري” يجمع روتاري تاراغونا والجالية بإسبانيا

المغربية المستقلة  : عبد اللطيف الباز

مواكبة حظيت القنصل العام للمملكة المغربية بتارغونا في إسبانيا، “سلوى البشري “، بتكريم ؛ حيث أقام روتاري تاراغونا حفلا بالمناسبة تقديرا وعرفانا لها عما أسدته من خدمات، ولدورها في تعزيز علاقات التعاون . طيلة توليها المسؤولية منذ أزيد من أربع سنوات، وهي المناسبة التي أشاد من خلالها الحاضرون بالجهود التي بذلها من أجل خدمة المغاربة المقيمين بالدائرة القنصلية التابعة لها.

وأعربت سلوى البشري، خلال المناسبة، عن امتنانها لكل من ساهم في إعداد “المبادرة النبيلة”، التي ستزيد من عزمها وحثها على بذل الجهد لإنجاح مهمتها الجديدة، ومواصلة أداء رسالتها بكل جد ومسؤولية، تقول القنصل العام بالجارة الشمالية الذي ذكّرت بـ”التعليمات الملكية، القاضية ببذل كل الجهود من أجل الدفاع عن مصالح المغاربة المقيمين في الخارج و حفظ كرامتهم ودعم مكتسباتهم”حجم الإهتمام والحضور وانطباعاتهم تتحدث عن نجاحنا، كلمات الشكر لاتفيكم حقكم وحق كل الحاضرين دمتم لنا مصدر قوة ونجاح ونعدكم بتقديم الأفضل لجاليتنا العزيزة وبما ينعكس ايجابا على تحسين جودة الخدمات المقدمة وراحة المستفيدين منها”. من جانبه نوه ريكارد شيكا ، أحد الفعاليات الإسبانية المساهمة في تنظيم الحفل، بـ”الاحترام الذي يكنه الجميع في جهة كاتالونيا للقنصل العام”، التي تجسد “نموذجا للدبلوماسية الناجحة والمتفانية في عملها والمخلصة لرسالتها”، مضيفا أن “حفل التكريم يشكل رسالة تؤكد على أن من سيتحمل المسؤولية بعد السيدة بيشري، سيتعين عليه السير على خطى سلفه، ومواصلة الإهتمام بأفراد الجالية وبقضاياهم”.

جو الاحتفاء بمسار الدبلوماسية المغربية بتاراغونا لم يمنع الحاضرين من استحضار القضية الوطنية؛ حيث أجمع ممثلو الدبلوماسية الموازية على وقوفهم في وجه كل المعادين لـ”ثوابت المغرب، وعلى رأسها الوحدة الترابية والتعريف بالاستقرار والتنوع الذي تنعم به المملكة . وعلى هامش الحفل، الذي حضره مسؤولو هيئات المجتمع المدني وأفراد عن الجالية المغربية ونادي روتاري للصداقة المغربية الإسبانية تسلمت القنصل العام سلوى بيشري درع روتاري تاراغونا  على صعيد إسبانيا في إحتفالية خاصة. وتجدر الإشارة أنه منذ تعيين سلوى البشري على رأس قنصلية المغرب بتاراغونا وتبذل القنصلة المتواضعة رفقة طاقمها القنصلي مجهودات كبيرة لخدمة قضايا ومشاكل أبناء الجالية المغربية ، حيث تمكنت منذ تعيينها بجهة كاتالونيا بمدينة تاراغونا إسبانيا ، من فتح عدد من الملفات والمشاكل التي كان يعاني منها  أبناء الجالية المغربية ، حيث  علمت على تبسيط وتسهيل مسطرة الحصول على الوثائق الإدارية سواء بالنسبة للمواطنين المغاربة أو الأجانب ، كما وضعت استراتيجية عمل محكمة ومدروسة ، وذلك من خلال السهرعلى تطبيق القانون فيما يخص المذكرات الوزارية والقوانين المغربية.

Loading...