الفضاء المدني للتشاور العمومي لجماعة أيت عميرة يستفيد من ورشة حول المشاركة المدنية-السياسية

المغربية المستقلة  : بهيجة حيلات
نظمت جمعية شباب تمدولت للثقافة والتنمية بشراكة مع منتدى الشباب الحر بجماعة أيت عميرة وشركاء آخرين، الورشة الثانية من مشروع مختبر المواطنة في موضوع: “الإطار الدستوري والقانوني المؤطر للنقاش العمومي والمشاركة المدنية-السياسية” وذلك يوم السبت الأحد 15 ماي 2022 بمقر جماعة أيت عميرة. تأطير الدكتور خالد البهالي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة ابن زهر بأكادير

وقد استفاد من الورشة مجموعة من الفاعلات والفاعلين المدنيين بجماعة أيت عميرة والذين تم اختيارهم لعضوية الفضاء المدني للتشاور العمومي بشراكة مع الجماعة، وذلك بهدف تفعيل آليات التشاور بين المواطنات والمواطنين والمجالس المنتخبة.

في مرحلة أولى اشتغل المستفيدون من هذه الورشة من خلال مجموعات عمل، على استخراج الأسس الدستورية المتعلقة بالفاعل المدني والمواطنة وآليات التشاور العمومي المنصوص عليها في الدستور المغربي ومختلف الفصول الخاصة بذلك، تلتها مناقشة عامة حول مخرجات المجموعات مع تصويبات وملاحظات من طرف المؤطر من أجل تثبيت المعارف المتعلقة بذلك لدى المشاركات والمشاركين.

في المرحة الثانية تم الاشتغال على آليات التشاور العمومي في ظل الفانون التنظيمي 113.14 المتعلق بالجماعات والمرسوم 2.16.301 المتعلق بتحديد مسطرة إعداد برنامج عمل الجماعة، وتتبعه وتحيينه وتقييمه وآليات الحوار والتشاور لإعداده.

في هذا الصدد اشتغل المستفيدون على الآليات التشاورية للحوار والتشاور من أبرزها: هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، وشروط تقديم العرائض من قبل المواطنات والمواطنين والجمعيات، كما تم الاشتغال على ماهية برنامج عمل الجماعة باعتباره الإطار العام الذي يحدد الأولويات والأهداف التنموية للجماعة في انسجام مع توجهات برنامج التنمية الإقليمي والجهوي، ليخلص اللقاء بنقاش عام حول مختلف مخرجات عمل المجموعات.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه الورشة تأتي في إطار سلسلة الورشات التكوينية لفائدة أعضاء فضاءات التشاور العمومي التي تم تأسيسها في إطار مشروع مختبر المواطنة، الذي تنظمه جمعية شباب تمدولت بشراكة مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في 23 جماعة بكل من جهات سوس ماسة، ودرعة تافيلالت، وكلميم واد نون.

ومشروع مختبر المواطنة عبارة عن منصات جديدة لتعزيز المشاركة المدنية-السياسية للشباب والنساء والأشخاص في وضعية إعاقة، وهو برنامج تدريب وتوجيه ومواكبة يهدف إلى تعزيز المشاركة المدنية والسياسية، من خلال توسيع فضاء النقاش العمومي وتعزيز مشاركة المواطنات والمواطنين في تحديد وتشخيص ومناقشة احتياجاتهم، وإعداد وتنفيذ ورصد وتقييم السياسات العمومية المحلية من خلال فضاء عمومي يعزز عالقات التواصل بين المواطنات والمواطنين والمنتخبات والمنتخبين ومختلف أعضاء الفعل العمومي المحلي.

Loading...