تيزنيت : تلاعبات في الثمن و الوزن الحقيقي للخبز

المغربية المستقلة : متابعة حسن افرياض

أصيب رغيف الخبز في الآونة الأخيرة بمدينة تيزنيت ، بعدوى النحافة وريجيم قصري أدى إلى فقدانه نصف وزنه حسب أمزجة وأهواء أصحاب المخابز والأفران ويختلف من مخبزة لأخرى في نفس الحي والشارع رغم تحديد الجهات المعنية لوزن الخبزة الواحدة أي 200 غرام بثمن درهم وعشرون سنتيما إلا أن ذلك لم يمنع من وقوع بعض التجاوزات والتلاعبات في حجم الخبز في ظل غياب الرقابة الصارمة..وهو ما أشار إليه عدد من المواطنين الذي اشتكوا من استهلاك الأسرة للخبز أكثر من قبل بسبب النحافة المفرطة التي يعاني منها خاصة وأن أحدهم قد صرح لنا بأن الخبز لم يعد يكفي في بعض الأحيان في وجبة الطعام على أقل تقدير في حين أنه مؤخر بدأ وزن الخبز ينخفض بشكل لافت مع بقاء السعر حيث انعكس هذا على الجودة وأصبح إستهلاك هذه المادة أكثر من ذي قبل .

الصورة لخبزتين تم اقتناؤهما من إحدى المخابز بشارع 30 بمدينة تيزنيت بمبلغ درهمين للخبزة الواحدة.

وإذا كانت الغالبية العظمى للمخابز تنتج الخبزة العادية بسعر درهم و20 سنتيما، فإن بعض المخابز تستهدف فئة محدودة من الطبقة المتوسطة والميسورة بخبز ثمنه مرتفع قليلا ومتنوع الأشكال والأحجام، وقد يصل ثمن الخبزة الواحدة المصنوعة من القمح إلى درهمين و20 سنتيما للخبزة الكبيرة الحجم.

ويقدر عدد المخابز في المغرب بأزيد من 5000 وحدة تنتج كل منها بين 1200 و6000 خبزة يومياً، وهو ما يعني أنه يتم إنتاج ما يقارب 12 مليون خبزة في كل التراب الوطني، وهو رقم تقريبي وليس نهائيا ما دام أن الجامعة الوطنية للمخابز تشتغل على استمارة لرصد الإنتاج الوطني منذ سنة ولم تنته منها بعد.

Loading...