تشجيع المنتخب تشجيع المغرب : بقلم نورالدين بوقسيم

المغربية المستقلة : بقلم نورالدين بوقسيم

مع كل تضاهرة رياضية كروية او ما شابهها تزداد الوطنية وحب الذات والإعتزاز بالإنتماء لدى الشعب المغربي قاطبة ويصبح الفوز بمقابلة رياضية كروية قارية او عالمية عبارة عن مسئلة حياة او موت بل هناك من يزداد ضغطه ومنهم من ينخفض له، فهل هذا هو التجسيد الحقيقي للإنتماء وحب الوطن أم هو فقط لذر الرماد في العيون و التغطية على إنتكاسات متعددة في مجالات مختلفة .
شد انتباهي ماقاله احمد مطر في وصف العرب :

يكذبون بمنتهى الصدق

ويغشون بمنتهى الضمير

وينصبون بمنتهى الامانه

ويخونون بمنتهى الاخلاص

ويدعمون اعدائهم بكل سخاء

ويدمرون بلدانهم بكل وطنية

ويقتلون اخوانهم بكل إنسانية

وعندهم مناعة ورفض في تطوير الذات والتقدم والبحث العلمي وتبلد ذهني للغاية .

إن صحت هذه الأوصاف فينا ( ولا أرى إلا جلها) فعلى أمتنا نصلي صلاة الجنازة فعن أي منتخب نشجع وعن أي انتماء نتكلم ونحن بهذه الأوصاف ونحاول مضاهات دول إنتهت من كل شيء لتتفرغ للعب ونحن نترك كل شيء لنبدأ باللعب .
حب الوطن يبدأ ببنائه على أسس متينة لتحترمنا الأجيال القادمة ونحترم أنفسنا في حال إطلعنا على سجلاتنا ونحن في الحياة الأبدية .

  • لنربى أبنائنا أولا على:
  • المتابرة و النجاح بنبل دون غش
  • أن النظافة من الإنسان قبل الإيمان
  • أن الكل في سفينة واحدة والنجاة حتما للجميع
  • حب الوطن لا يختصر في كرة مستديرة
  • أحب الأعمال إلى الله مساعدة الغير
  • الضمير يجب الا يكون مستتيرا أو مبنيا للمجهول
  • محاسبة النفس قبل أن يحاسبك الغير
  • النجاح نسبي ولكل مجال نجاحه …

أما أن نختصر وطنيتنا في لعبة فهذا هو العبث بعينه لأننا لم نرى قط دولة تقدمت بكرة بل تقدمت فتقدمت معها الكرة تلقائيا فالتقدم هو النمو في شتى المجالات وبالتوازي أما ان نبحت عنه في مجال معين دون آخر فأحسبه حمقا ليس بعده حمق.
فهل تعلم أن مواطن سعودي اشترى رقم سيارة بنصف مليون ريال لأن رقم اللوحة يتطابق مع تاريخ ميلاد زوجته.
هل تعلم بالمغرب أن إكشوان اكثر شهرة من
 “أسماء بوجيبار”.
( دخلو لغوغل)
يا أمة …………………..الأمم.

Loading...