جماعة سيدي إفني تشتغل خارج القانون واستياء لدى مستخدمين وموظفين داخل المستودع البلدي

المغربية المستقلة : لحسن الزردى

أقدم رئيس المجلس الجماعي لسيدي إفني ع-ف أمس على منح سيارة الجماعة “داسيا”لنائبه الثالث المعروف بقولته الشهيرة “تبورد عليهم الرايس”رفقة سائق من المجلس لنقله رفقة عائلته إلى مطار مراكش بخزان ممتلإ بالوقود(60لترحسب تقدير) بالإضافة إلى ترخيص (ordre de mission )للسائق وللنائب عن مهمة مجهولة. واستياء وغضب داخل المستودع البلدي بين مستخدمين وموظفين عن مثل هذه التصرفات الخارجة عن القانون أمام أنظار سلطات الوصاية والتي تأمر بعدم إستعمال السيارات خارج أوقات العمل.ففي الوقت الذي تتقدم أحد الجمعيات بطلب دعم (محروقات) يكون الرفض التام من طرف الرئيس وإذا كان الأمر يتعلق بأحد نوابه وبعض المستشارين المطيعين يتم ملأ الخزان ماعدا نائبه الثاني ع-بوفيم الذي يرفض بتاتا من تلك التصرفات.

وحسب مصادر من داخل المستودع”.كما أنه رفض الرئيس تسليم سيارة نقل الأموات للإحدى الموظفات لنقل جثمان أخيه المتوفى من تطوان إلى إفني. أي نوع من الإنسانية يارئيس حتى موظفيك لم يسلموا. ولماذا هدر محروقات الجماعة فقط لمقربيك ؟؟
مارأي سلطات الوصاية من الفعل الغير القانوني ؟لماذا السكوت على مثل هؤلاء الرئساء؟ لماذا سكوت جمعيات المجتمع المدني عن إقصائهم من الاستفادة من المحروقات؟ ولماذا دائما الساكنة والمستخدمين والموظفون يترحمون على(إبراهيم أبو الحقوق؟)مجلس 2003-2009 ليته يعود يوما. ولماذا يقولون “الخير مشا مع الاولين”.كلها تساؤلات تطرح. فهل من إجابة يارئيسهم…

Loading...