مهرجان قطع الرؤوس : بقلم نورالدين بوقسيم

المغربية المستقلة : بقلم نورالدين بوقسيم

يقام مهرجان دموي بربري همجي بمباركة الدولة الإسبانية ألا وهو قطع رؤوس الإوز .

مهرجان دوري يقام كل سنة في اشبيلية حيث يمتطي المشاركون الخيول ويركضون بها نحو الإوزاة المعلقة من أرجلها ورأسها للأسفل ويقومون بانتزاع رؤوسها من على جسدها بشكل همجي وفي منظر سادي حيث تتعالى التصفيقات عند كل محاولة ناجحة لتفصل الرقبة عن الجسد .

هذا المهرجان الدوري يرمز إلى احياء الاسبان ذكرى معركة يطلق عليها ” العُقاب” حيث قطعوا فيها رؤوس 70 ألف مسلم عند انتصارهم فيها على دولة الموحدين عام 1212 م

هل رأى المسلمون حقدا عمره مئات السنين ولازالو يخلدونه أبا عن جد ليمررو رسالة إلى الأجيال المقبلة ترمز إلى العداء الأبدي ضاربين عرض الحائط قيم التسامح التي ينادون بها في كل مؤتمر ويتبجحون بها عندما تسمح لهم الفرصة .

وما ذنب هاته الإوزات في معارك بني البشر حتى تدفع التمن من رقابها وكأنها كانت السبب وراء تهور البعض وسوء تقدير من البعض الآخر.

فهل بعد هذا سنرى من كان دائم الخروج علينا من أبناء جلدتنا وينعت عيد الأضحى بكونه دموي وأن به طقوس همجية رغم أنه اول من يتسلم قظيب الشواء عندما تحين له الفرصة ، أم أنه سيدس رأسه في التراب ويلجم لسانه حفاضا على مصروف يأتيه من مكان قريب .

Loading...