اليوم الثاني من ملتقى الفن التشكيلي بأسفي مزيج بين الاحتفال بالشعر والفن التشكيلي

أسفي :
المغربية المستقلة :عبد الرزاق كارون جليل بلعين

كان اليوم الثاني من فعاليات الملتقى الدولي الاول للفن التشكيلي بأسفي له طعم خاص صادف هدا اليوم 21مارس الاحتفال باليوم العالمي للشعر فكانت اراءجل المشاركين في هدا الملتقى من داخل المغرب وحتى خارجه كلها تصب في اتجاه واحد وهو ان الشعر والفن التشكيلي روحين في جسد واحد الفنان التشكيلي شاعر داخل مرسمه ومع لوحته يعبر ما بداخله وما يخالجه .

اما الشاعر فعنده ورقة وقلم والقاء عفوي لاخراج احاسيسه وما يخالجها نهرين يصبان في مصب واحد شعر وفن تشكيلي لاعطاء لوحة دات رونق راقي ،تنظيم هدا الملتقى والممول من طرف وزارة الثقافة والاتصال والمكتب الشريف للفوسفاط وعمالة إقليم آسفي والمجلس البلدي لاسفي والمجلس الإقليمي ،لم يقتصر على المرسم والموسيقى والشعر بل شهد فضاء مدينة الثقافة والفنون ليلة أمس ندوة تعريفية عن حضارتين فنيتين الحضارة اليابانية بفنها وثقافتها الضاربة عبر التاريخ والحضارة والتاريخ الجزائري ثقافة متشعبة حضارة الفن الإسلامي العثماني حضارة دولة الأمير عبد القادر روابط الصداقة والاخوة التي تربط الشعبين المغربي والجزائري كسرت كل الاكراهات تحدت المشاكل السياسية وبعظ هفواتها الغير المقصودة ولكن حب الجزائري للمغرب وحب المغربي للجزائر حب شعب تربطه اواصر المحبة اواصر القرب العائلي اواصر تاريخية وبدون اي حزازات .

فالفن جمع شعبين شقيقين للفن وللحب والسلم والسلام ومرحبا بالشعب الجزائري بالمغرب ومرحبا بجل الوفود المشاركة في هدا الملتقى فالمغرب البلد المضياف شعبه طيب بقيادة ملكه المحبوب ،جمعية روح فنان للفنون التشكيلية بفضلها تحتضن حاضرة المحيط أسفي مدينة انطلاقة عقبة بن نافع من افريقيا للفتح الإسلامي جل الفنانين ومن كل الأطياف يجمعهم قاسم مشترك الا وهو الفن التشكيلي الراقي ،مرحبا بكل الاشقاء باسفي وببلدهم المغرب

Loading...