الفنان يوبا أبركا يرد على “زارو ” عبد الله زارو اخطأ و أساء و عموري رحمه الله كبير و سيضل كبيرااااا..

المغربية المستقلة : متابعة رشيد ادليم

المسمى عبد الله زارو أراد ان يكتب عكس التيار كما عهد تلاميذه المراهقين ، عن شخصية عبقرية و عظيمة الشأن و الجاه الذي تنطق إسمه أنهار و سهول و جبال المغرب انه الخالد الماجد عموري مبارك ، أراد هذا المجهول ان يكتب فكانت التفاهة و التكربيز أتجاهه و متواه .
ميستر زارو مع كل الإحترام لكم بحكم جهلي بشخصكم الكريم و هذا الإحترام الموصوف بجهل شخصكم الكريم و جهلي بما تقدمون لثقافتنا فأني أسف يا سيدي ان اوبخكم على جرأتكم على رمز من رمز هويتنا الامازيغية و الذي حمل مشعل شعبنا بصيغته الفنية ، فقبل تعرفكم على كتابات ماركس و هوبز و نيتش فقد كان عموري شخصا تجتمع فيه كل تلك مميزات تلك الاعلام التي علموك اياه بالثانوي و الجامعي و بعد اجازتك ها انت و مازلت تعيدها لاطفالك بنفس الايقاع و بدون اجتهاد و لا زيادة و نقصان و انت هنا وغلبة النقل على العقل الذي علموك في الفلسفسة و لكن لم تفهم مغزاه بعد .
عموري الان تحت الارض يا من تسيء للاموات و انت مازلت تسيء للاحياء منا و الاموات معا و لا ةحد تجرأ على اسائتك لان الكثير منهم يعتبرك تائها و احمقا، و هذا ليس كلامي و لن يكن بل اصداء سمعتك التي انهارت بسبب تجرأك على الاسياد و الرموز …
تأكد جيدا يا مسمى زارو ان الشهيد المغدور لونيس معتوب لو عاد للحياة لكان اول من يتبرأ من ترجمتك لكتابه المفرنس و لو علم بتدوينتك الغادرة للفنان عموري مبارك لأشعر في وجهكم الالاف من البطائق الحمراء .
عموري مبارك كبير بعطائه و بنضالاته و برجولته و بمواقفه التي يستعصي على امثالكم فهما و ادراكها مادمتم رحال الاربع حيطان و هو الفنان الذي فك الاىتباط لتلحدود بخرا و برا و جوا و من احل الهوية التي تسكنه و تتغلغل بابداعاته و ان كنت جاهل كل الجهل بهذا فعليك بإعادة قراءة تاريخ الحركة و النأكد من رموزها و مبدعيها …

Loading...