خنيفرة : لقاء فلاحي وفلاحات جهة بني ملال خنيفرة حول السيادة الغذائية والأرض والماء والثروات والبيئة

خنيفرة :

المغربية المستقلة : ابراهيم مهدوب

نظمت جمعية أطاك المغرب بتنسيق مع النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل لقاء وطنيا حضره ازيد من 300 فلاحة وفلاح بمقر الإتحاد المغربي للشغل ببني ملال، يوم الأحد 10 فبراير 2019 خصص لتدارس واقع السياسة الفلاحية بالمغرب ، والمرتبطة أساسا بالسياسات النيوليبرالية التي تنهجها الأنظمة الرأسمالية ،
والتي تعتمد سياسة فلاحية طبقية ، وقد ذكر الكاتب العام للنقابة الفلاحية التي تضع ضمن أهدافها الدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للفلاحين الصغار ، بمضمون توجهات الدولة فيما يخص السياسة الفلاحية الطبقية التي تهدف إلى حماية الملاكين العقاريين الكبار، حيث يعتبر الفلاح الصغير منتج ولا يستفيد من إنتاجه الفلاحي، وأنه حاليا يتم الهجوم على جميع حقوقهم في الأرض والماء والثروات ، عبر سن قوانين وتشريعات تهدف إلى السيطرة على مصادر المياه والأراضي الجماعية ، كما عبر على أن منطقة سوس كمثال لهذا النهب المتواصل حيث تتواجد 200000 هكتار من الأراضي المسقية والتي كانت في ملك الفلاحين الصغار الذين توارثوها ابا عن جد وتتضمن غابات فريدة من نوعها كغابات الأركان الطبيعي ، فيما جاءت السياسة الفلاحية لإجتثاث هذه الغابات وتعويضها بمساحات شاسعة لزراعة الحوامض في ملك الملاكين العقاريين الكبار واستنزاف الفرشة المائية ، حيث أن بلوغ الماء أصبح يتجاوز300 متر ؛ مما يعجز معه الفلاح الصغير بلوغ هذه المصادر .كما أن الدولة عمدت إلى سياسة بناء السدود من أجل جمع مياه الشعاب والوديان لتخصيصها لسقي ضيعات الملاكين العقاريين الكبار ، والذي يتلقى دعما من الدولة ،عبر ما يسمى مخطط المغرب الأخضر بحكم تموقع اللوبي المتحكم في الأراضي بالمراكز الداعمة من مجالس جهوية ومديريات جهوية للفلاحة ، و مؤسسات التمويل . مما يطرح تساؤلات ، كيف يمكن أن نؤمن الغذاء للأجيال القادمة في ظل السياسات التي تنهجها الدولة .

رئيس جمعية أطاك المغرب عرج عبر مداخلته إلى توجه الدولة نحو هدف الدولة في الإستيلاء على الأراضي الجماعية الخاصة بصغار الفلاحين والهيمنة على مجالات غابوية من أجل إنجاز مشاريع تنموية وسياحية كبيرة خاصة بالطبقات البورجوازية بالمغرب .عبر تنظيم مناظرات ولقاءات وطنية تهدف إلى وضع خطط أولية لبلوغ الإستيلاء ، وما يسري على منطقة سوس يسري على جميع المناطق بالمغرب وبنفس السياسة والوتيرة المعتمدتين . وهي نفس السياسة المعتمدة ابان فترة الإستعمار .
جدير بالذكر أن جمعية أطاك المغرب ، تأسست سنة 2000 في سياق تنامي التعبئات العالمية من أجل عولمة بديلة، وتناضل ضد السياسات النيو ليبرالية التي تفرضها المؤسسات الإقتصادية الدولية، كالبنك العالمي ، وصندوق النقد الدولي والمنظمة العالمية للتجارة، والقوى العظمى كالإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، كما تناضل الجمعية من أجل إلغاء الديون العمومية التي تشكل إحدى الأدوات الرئيسية لتكريس التبعية البنيوية للمغرب . التنظيم يهدف أيضا إلى التثقيف الشعبي من أجل فهم ميكانيزمات نهب الثروات عبر آلية الديون والتبادل الحر .
اللقاء شكل حلقة تواصل بين الفلاحين بجهة بني ملال خنيفرة لتبادل التجارب والأساليب النضالية والتعريف بأهم المحطات النضالية التي قادها الفلاحون الصغار سواء بجهة سوس ماسة و درعة وتافيلات وبني ملال خنيفرة ، كما أن الورشات التي تم تنظيمها جاءت كتشخيص استراتيجي تشاركي من أجل استنباط المشاكل وايجاد الحلول الناجعة من أجل السيادة الغذائية والثروات والأرض وحماية مصادر المياه من الإستنزاف و الإستغلال المفرط

Loading...