ملاكي اراضي تراب الصيني باسفي يحذرون على كل يريد الاستيلاء على أراضيهم بدون موجب حق

أسفي :
المغربية المستقلة :عبد الرزاق كارون

منذ اواخر الثمانينات سكان وملاكي مساكن واراضي حي تراب الصيني باسفي يعانون الأمرين لا من طرف السلطات ولا من طرف كل مستثمر تطفل واراد الاستيلاء بداعي الاستثمار لان هده الاراضي تقع في قلب مدينة أسفي مجاورة لمنتجع الكورنيش المطل على البحر وهو مايسيل لعاب الانتهازيين بغية ضخ اموالهم الغير المشروعة على هده الارض ،هده الارض والتاريخ يشهد عليها وحي تراب الصيني استشهدوا فوقها مقاومون ضحوا بدمائهم ضد المستعمر الفرنسي من أجل الحرية والاستقلال ،لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن كما صرح لمنبرنا احد الشيوخ من هدا الحي التاريخي وهو من عاصر ثلات ملوك ان هدا الحي في نظره اصبح الان يشتبه بقطاع غزة الفلسطيني .

بهدا التعريف عن هدا الحي تقدم المكتب التنفيذي لجمعية حي تراب الصيني باسفي وهي جمعية مستقلة أسست من طرف ابناء من ملاكي وساكني هدا الحي للدفاع عن قضيتهم المشروعة والتكلم باسمهم امام السلطات وكل من له صلة بقضية هدا الحي ،وتفعيلا لهده القضية فقد اجمع المكتب التنفيذي لجمعية حي تراب الصيني باسفي يوم الجمعة 8فبراير2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل للتعبئة ولمواجهة تحركات لوبي هده الايام من اجل السطو وبالتدريج على ماتبقى من اراضي الغير ،وبناء عليه فان مكتب الجمعية وبعد تدارسه لهدا الملف والذي كان مؤازرا رفقة الفرع الإقليمي باسفي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان والحاصلة على الصفة الاستشارية للامم المتحدة وفرع اسفي للمرصد المغربي لحقوق الإنسان ،بانه يحمل للسلطات الاقليمية كامل المسؤولية من الترامي على اراضي ملاكي حي تراب الصيني وفي واضحة النهار ودون احترام لاملاك الغير ضاربين بعرض الحائط الدستور المغربي والذي ينص على عدم المساس بالملكية باعتبارها حقا مقدسا.

كما يحمل الجهات المعلومة والتي تستعمل البلطجية كما جاء في تصريحات المتضررين يحملها كامل المسؤولية اخلاقية وقانونية لما سيترتب عنها لاحقا من اضرار كما يدينون ويستنكرون على من سهل لها الولوج الى اراضيهم دون مراعاة لمشاعر اصحاب الحق الشرعيين. اذ يهيب جل المتضررين وعلى رأسهم مكتب جمعيتهم السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم أسفي بالتدخل الفوري لايقاف هده الفوضى وهدا الترامي والذي لا يقبله لا العقل ولا القانون.
كما خرج المجتمعون ببيان عن موعد الوقفة والنزول فوق اراضيهم المنزوعة لهم بدون موجب حق النزول اليها والاستقرار فيها وبالخيام الى حين وضع حد لهدا التسيب وحل هدا المشكل الشائك الذي عمر ازيد من ربع قرن من الزمن.

Loading...