افران : مياه السقي تتعرض للسرقة بأمغاس

المغربية المستقلة : حدو شعيب/عن أمغاس

تعرضت منابع #إخروزن # المعروفة لدى ساكنة أمغاس التابعة لجماعة واد ايفران عمالة إقليم ايفران باسم #البراجات# لعملية سرقة مياهها؛ بالنهار الواضح، وبشكل غير قانوني ببناء ساقية و سط السد رقم 1 وذلك لتغير مجرى المياه في اتجاه أراضي فلاحية التي تبلغ مساحتها الإجمالية 150 , هكتار و المكترية من طرف مستثمر في القطاع الفلاحي خارج المنطقة تضامنا مع مجموعة من الفلاحين المجاورين للساقية ، بالعمل على اختراع خطة جهنمية للوصول إلى هدفهم الأسمى و هو سقي أراضيهم المترامية الاطراف على مدار السنة و في غياب تام لأية مراقبة من طرف الجهات الوصية . كما تداولت مواقع التواصل الإجتماعي عملية السرقة، كما تظهر الصور.

بسرعة البرق عمل لصوص المصلحة الشخصية على بناء الساقية الجديدة على رأس منابع #أمغاس# الخمسة والتي تعد المصدر الرئيسي لتعبئة السد رقم 1و الذي يعد المورد الأول و الرئيسي لأغلبية ساكنةالمنطقة.
وبتواطئ واضح للأعين مع رجال المياه و الغابات توصل المستثمر الى جريمة متكاملة الأركان بمساعدة مجموعة من المساندين له وعلى رأسهم كل من المسمى بلغيتي حسن و حدو أمرغاد والمسمى الدماني الموظف بجماعة واد ايفران على تسهيل مأمورية بناء الساقية و سط السد. من أجل الوصول إلى الغنيمة المالية في شكل رشوة المتفق عليها بين أطراف العصابة الإجرامية في حق البيئة بمشاركة الساهرين على حقها القانوني والتي تقدر ب 10 ملايين سنتيم أثناء تنفيذ مخططهم الإحرامي و الإنتهاء من المهمة.

شكرا لساكنة أمغاس على تدخلها في الوقت المناسب، والتي عملت على إخبار السلطات المسؤلة. والتي استجاب لندائها بالحظور الفوري السيد قائد قيادة واد ايفران ، وأعطى السيد الوكيل أوامره بهدم هذه الساقية المشبوهة في أجل لا يتعدى خمسة أيام. مشكورين على تطبيقهم للقانون . ولكن حتى كتابة هذه الأسطر هناك تجاهل تام لأوامر و كيل الملك و قائد قيادة واد ايفران .
لذا فالساكنة. صارمة على اتخاذ إجراءاتها الردعية و الفورية . و الذي سيكون عنيفا اذا لم تقوم السلطات بهدم هذه الساقية، كما تطالب الساكنة وبقوة القانون بفتح تحقيق عاجل و فوري ضد كل ملابسات الحادث و ضد كل من ساهم في هذا العمل الإجرامي وعلى رأسهم موظفي المياه و الغابات و كل المتدخلين في الجريمة.

مع تخفيف الحجر الصحي  بمناطق المملكة “المغربية المستقلة” تدعو متتبعيها  لاتباع شعار: # نبقاو على بال #

Loading...