غضب واحتجاج على مجلس الرباح في دورة أكتوبر

المغربية المستقلة : متابعة ادريس حريحر

خلقت دورة أكتوبر المنعقدة اليوم موجة غضب عارمة وسط نشطاءالمجتمع المدني وساكنة القنيطرة عموما بسبب إستمرار مجلس الرباح في تفويت عقارات المدينة بحيث دأبت الجماعة،في السنوات الأربع الأخيرة، على تضمين جداول اعمال دوراتها العديد من النقط من أجل إجراء بيوعات لأملاك القنيطريين مستغلة في ذلك أغلبيتها المريحة.
وقد أطلق رواد التواصل الاجتماعي على مجلس جماعة القنيطرة لقب “الوكالة العقارية” في محاولة منهم ،عبر هذه السخرية السوداء، الضغط على الرباح من أجل التراجع عن هذه القرارات التي ستفرغ الجماعة من احتياطها العقاري وترهن رصيد الأجيال القادمة.

كما كان لافتا خيبة أمل فئة عريضة من ساكنة القنيطرة بسبب خلو جدول أعمال دورة أكتوبر من أية إشارة إلى إصلاح قطاع النقل الحضري، لاسيما بعد الاحتجاجات المتفرقة التي نضمها التلاميذ وآباءهم ضد تردي خدمات الشركة الوحيدة بالمدينة.
كما إلتحق بموجة المحتجين على شركة الكرامة طلبة جامعة بن طفيل في بلاغ شديد اللهجة أصدره اتحاد العام لطلبة المغرب فرع القنيطرة.

ويعتزم نسيج المجتمع المدني في دعوات عبر منصات التواصل الإجتماعي إلى تنظيم وقفات احتجاجية في الأيام القادمة،للتحسيس بالمعاناة التي يعيشها القنيطريون مع الشركة المدللة لمجلس المدينة.

Loading...