تيزنيت : افتتاح مهرجان “تيميزار” للفضة بالكشف عن مفاجأة النسخة العاشرة

المغربية المستقلة : متابعة حسن افرياض

افتتحت مساء يوم أمس الخميس 18 يوليوز 2019، الدورة العاشرة لمهرجان تيميزار للفضة بمدينة تيزنيت، بعرض أكبر حزام فضي “ تاݣست ن النقرة ” بطول متر وخمس وعشرين سنتمتر ، والذي استغرق صنعه ما يناهز شهرين من العمل، في دورة منظمة تحت شعار : الصناعة الفضية: هوية، ابداع وتنمية.

واعتبر هذا الحزام مفاجأة هذه السنة بامتياز، سيرا على نهج الدورات السابقة بتخصيص مفاجئة كل سنة، بدءا من أكبر خنجر مرصع بالفضة، وأكبر قفطان مرصع بالفضة، وأكبر خلالة “تزرزيت” مرصعة بالفضة، وأكبر “باب” ، وأكبر مفتاح ” مفتاح باب تيزنيت “، لتختار النسخة العاشرة الإعتراف بثمة الحلي والجمال النسائي لمدينة تيزنيت، عبر إبراز الخصوصيات الثقافية والمجتمعية لدى المرأة التيزنيتية والسوسية والمغربية عموما.

وقد تميزت نسخة هذه السنة بإقدام إدارة المهرجان على تخصيص فضائين للعرض ،واللذين أشرف عامل إقليم تيزنيت على افتتاحهما، أولهما بساحة المشور والذي يعتبر فضاء رحبا للصناع التقليديين والحرفيين في مجال الصياغة الفضية، إضافة إلى معرض المنتوجات المجالية والصناعة التقليدية بساحة حديقة الأمير مولاي عبد الله للإطلاع على الحرف الأخرى، كالجلد والفخار، والذي سيبرز ما ابدعته أنامل الصانع التقليدي التزنيتي والمغربي عموما .

ويتيح المعرضان فرصة لسكان المدينة وزوارها الإطلاع على آخر صيحات الصياغة الفضية، و المنتوجات التقليدية والعصرية المحدثة في مجال الصياغة الفضية، مع اكتشاف انفتاح المدينة على المنتوجات الحرفية لباقي المدن المغربية، مما يجعل المدينة مركزا للتراث المادي الحرفي المغربي.

كما يهدف المهرجان، المنظم من طرف جمعية تيميزار وبدعم من المجالس المنتخبة وعدد من الشركاء العموميين والخواص، إلى تشجيع الحرف اليدوية المحلية، خاصة صياغة الفضة، التي تعتبر موروثا تاريخيا وحضاريا، ورمزا لقيم الجمالية والإبداع بالمنطقة، ورافدا تنمويا يساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية المحلية.

ويكرس مهرجان “تيميزار” مدينة تيزنيت كعاصمة لصياغة الفضة بالمغرب، إذ تتميز عن باقي المدن بصناعة الحلي بأشكالها التقليدية وبتجلياتها الثقافية العميقة، ولعل هذا البعد الرمزي للفضة هو ما يعطى قيمة مضافة للصناع التقليديين المحليين المعروفين بمهارتهم وإبداعاتهم الخلاقة، كما يوجد بمدينة تزنيت حاليا ما يفوق 150 محلا لبيع الحلي، موزعة على عدد من القيساريات المركزية بساحة المشور الشهيرة، وكذا مجمع الصناعة التقليدية .

Loading...