سيدي إفني : ندرة المياه الصالحة للشرب بدواوير أيت إعلاتن تنغلاست شبح يؤرق بال الساكنة يوما بعد يوم

المغربية المستقلة : متابعة حسن افرياض

تعاني ساكنة تنغلاست التابعة إداريا لجماعة تنكرفا إقليم سيدي إفني الأمرين من ويلات الجفاف المستمر منذ عقود و من ويلات التهميش الممارس من طرف مسؤوليها وعلى رأسهم رئيس جماعة تنكرفا، وكذى منتخبيها إذ يعتبرون تنغلاست ملجأ لهم لكسب الأصوات الإنتخابية بعد اقتراب موعد كل إستحقاق ، فهم لا يبالون بمتطلبات الساكنة المهضومة الحقوق المغلوبة على أمرها.

إنعدام المياه الصالحة للشرب بالمنطقة إزداد في الآونة الأخيرة نظرا لكون الجمعية المسيرة جمعية تنغلاست للتنمية والتعاون ” العين أيت إعلاتن ” تتوقف كل مرة عن العمل نظرا لضعف مواردها المالية وغياب أي دعم من الجهات الوصية، إذ الساكنة تمني النفس وتنتظر فصل الشتاء بكل سرور لتنعم عليهم السماء بماء يلجؤن لتخزينه بالمطفيات ، لكنه في الأونة الأخيرة وبعد التساقطات الرعدية الأخيرة تفاجأت الساكنة أن هذه المياه المخزنة تغير لونها وطعمها بسبب الأتربة ولا تصلح الإ لسقي المواشي التي ترفضها أحيانا نظرا لرائحتها النتنة الناتجة عن الأزبال وفضلات الحيوانات. ليضطر بذالك؟ الساكنة إلى قطع مسافات طويلة مشيا على الأرجل أو باستعمال الدواب قصد التزود بحاجياتهم الضرورية من الماء الصالح للشرب .

وتجدر الإشارة في هذا الصدد أن غالبية الدواوير التابعة لجماعة تنكرفا زودت بشبكة الماء الصالح للشرب بإستثناء أيت إعلاتن اللتي تضم 18 دوارا من بينهم تنغلاست المركز وتحتوي على أكبر كثافة سكانية بجماعة تنكرفا .

السؤال : أين أنتم يا مسؤولي المجلس الجماعي لتنكرفا و المجلس الإقليمي لسيدي إفني مما وصلت إليه حالة ساكنة أيت إعلاتن تنغلاست ؟

أليس من حق ساكنة تنغلاست التمتع بحقها في الماء الصالح للشرب أسوة بباقي الدواوير ؟ أم أن هذا الإقصاء إقصاء ممنهج في حق الساكنة ؟

أسئلة أخرى تطرح نفسها في انتظار تدخل جاد من المجلس الجماعي لتنكرفا لفك أزمة العطش بالمنطقة…..

Loading...