لماذا لا يحافظ اللاعب العربي على تألقه بقلم نورالدين بوقسيم


المغربية المستقلة : بقلم نورالدين بوقسيم

يسطع نجم اللاعب العربي في موسم ما ويجذب الأنظار ويتكهن له المحللون بمسيرة تاريخية لكن بمجرد إنتهاء الموسم وبداية آخر يتبخر كل شيء وتصبح كل تلك الإمكانيات في خبر كان ولا يستطيع تحقيق ربع ما حققه قبل ذالك فماهو السبب في هذا الإنحدار المفاجئ والذي لم يكن في الحسبان.

بعض المحللون يعزون ذلك إلى العقلية وطريقة التربية و الطموح الذي يخبو بمجرد الوصول إلى درجة معينة من النجاح ولا يبقى لديه الحافز لإستكمال المسيرة و مواصلة العمل بجد كما كان الأمر قبل ذالك .

وآخرون يرون بكون اللاعب العربي له مشكل مادي بمجرد حصوله على تأمين لمستقبله تخبو لديه العزيمة ولا يستطيع مواصلة مقارعة الكبار بل منهم من أعتزل بمجرد تمكنه من إقامة مشروع يدر عليه مدخول قار والذي غالبا ما يكون عبارة عن مقهى بلاكورنيش.

لاعبين أوربيين حافظو على تألقهم لسنوات رغم تضخم حساباتهم البنكية لكنهم يرون في أنفسهم صناع للتاريخ ويحاولون أن يدوّنو أسمائهم في سجلات الفيفا عبر تحقيقهم لأهداف خرافية وتحطيمهم لأرقام قياسية للاعبين سبقوهم في الحرفة .

الإصرار على بلوغ القمة ينبغي أن يستمر رغم الإغرائات والعراقيل وهذه عقلية لا تتوفر إلى في ما نذر من اللاعبين العرب حتى وهم يترعرعون في الغرب مع بعض الإستثنائات والتي تبقى على رؤوس الأصابع.

Loading...