رئيس المجلس الإقليمي لكلميم والنائب الثاني للرئيس “عبد الله بن عبد الله” يشاركان في ندوة حول تعزيز المساواة بين الجنسين مدخل ومقاربات بمقر الاكاديمية الجهوية لتربية والتكوين بكلميم

المغربية المستقلة/ لحسن الزردى

شكل موضوع “تعزيز المساواة بين الجنسين مدخل ومقاربات متقاطعة” محور ندوة نظمتها، اليوم السبت  بمقر الاكاديمية الجهوية لتربية والتكوين بكلميم، العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان بدعم من وزارة العدل، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

وأبرز وزير العدل محمد أوجار أن دستور 2011 المغربي نص، ولأول مرة، على السعي نحو تحقيق المناصفة بين الرجل والمرأة وإحداث هيئة خاصة تشرف على التطبيق والمواكبة والمراقبة، معتبرا أن هذه الخطوة أهلت المغرب للانخراط في الحداثة والديمقراطية قانونا وممارسة، وصولا الى اعتبار التكافؤ بين الجنسين أولوية وليس حقا من حقوق الإنسان فحسب.

وقال، في كلمة تليت بالنيابة عنه، أن المغرب أضحى من الدول السباقة الى الاهتمام بموضوع المناصفة بين الجنسين من خلال العمل الجدي والمثمر الذي قامت به المؤسسات الحكومية والهيئات الوطنية عبر إحداث مؤسسات وسن قوانين واعتماد برامج ومبادرات (…) الأمر الذي أدى الى إحراز تقدم كبير في مجال تعزيز مكانة النساء والفتيات والرقي بأوضاعهن.

وقارب المشاركون في هذه الندوة مختلف المداخل الأساسية قانونية وثقافية واجتماعية واقتصادية لتعزيز وحماية حقوق النساء وضمان المساواة الفعلية بين الجنسين.

Loading...