جمعية التحدي تستعد لتنظيم الدورة الحادية عشرة من الملتقى الربيعي

بلفاع اشتوكة ايت باها : محمد امين دنيا
جمعية التحدي تستعد لتنظيم الدورة الحادية عشرة من الملتقى الربيعي

تقوم مكونات جمعية التحدي للثقافة والتنمية بمدينة أكادير؛ بجهود حتيتة لتنظيم الملتقى الربيعي أو ملتقى التنشيط التربوي والتنمية الذاتية في دورته الحادية عشرة، وذلك تحت شعار هادف “نطور قدراتنا من أجل أجيال الغد”؛ في الفترة الممتدة ما بين 26 مارس الجاري إلى غاية 1 أبريل القادم بمنطقة بلفاع.

تجربة أحد عشر سنة من تنظيم الملتقى الربيعي؛ جعَلت مُكونات جمعية التحدي قادرة اليوم على إبتكار نموذجاً غنيَّاً بالإستفادة من النشاط التربوي والتنمية الذاتية المقدم في قَالب نادر من البرنامج العام للملتقى، والذي بِلا شك سَيفيد كثيراً المُشاركين فيه في مَجالات عدة؛ وخُصوصاً فيما يَتعلق بالجانب النَّفسي وكدا فيما يَخصُّ التربية والترفيه.
ويُنتظر أن يَشهد البرنامج العام الخاص بالملتقى الربيعي لجمعية التحدي؛ جملة من الأنشطة المُتميزة من قبيل عُروض في التنمية الذاتية في مواضيع مُهمة كبناء الثقة في النفس؛ التخاطب أمام الجمهور؛ فن الإلقاء؛ فن الكلام … .
كما أنه من المرتقب أن يَضمَّ البرنامج العام للملتقى؛ ورشات في المسرح والمعامل التربوية والطبخ والتَّسيير الإداري للجمعيات بحُلَّة نظرية وتطبيقية جديدة، هذا؛ بالإضافة إلى سهرات يومية رائعة تجمع بين الإستفادة من جهة والترفيه من جهة ثانية.

وتَعتمد جمعية التحدي النَّشيطة على مستوى الحقل الجمعوي السُّوسي، لإنجاح البرنامج العام للملتقى الربيعي على ثُلَّة من الأطر التربوية ذات الكفاءة والخبرة وذات التجربة في عدد من الملتقيات والمخيمات؛ والتي أخدت تَكوينها الأولي من أساتدة في المجال الجمعوي، أمثال الأستاذ “يونس إحسان”؛ “سعيدة الدسري”؛ و”عبد الإله شوقي”.

Loading...